مقتل 7 عراقيين بينهم خمسة من عائلة واحدة في هجومين ببغداد والبصرة

مقتل 7 عراقيين بينهم خمسة من عائلة واحدة في هجومين ببغداد والبصرة
عناصر أمن عراقي في البصرة بوقت سابق (توضيحية - أ ب)

قُتل 7 عراقيين، بينهم خمسة من عائلة واحدة من ضمنهم أطفال، في هجومين مسلحين ببغداد والبصرة، اليوم الثلاثاء، بعد أيام فقط من بدء الأمن العراقي، أوسع عملية عسكرية في محافظة البصرة، لمصادرة الأسلحة غير المرخصة، في إطار فرض هيبة الدولة.

وذكرت وزارة الداخلية العراقية في بيان، أن "عائلة مكونة من 5 أفراد بينهم 3 أطفال قتلوا جميعا بهجوم شنه مسلح على منزلهم وسط بغداد"، بحسب ما أفادت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وأوضحت أن "قوة أمنية مشتركة من الشرطة الاتحادية ووكالة الاستخبارات تمكنت من اعتقال متهم (دون الكشف عن هويته) أقدم على قتل عائلة مكونة من 5 أفراد هم الأب والأم و3 أطفال في حي الأمين وسط بغداد".

وأوضحت الوزارة أن الجاني "اعترف خلال التحقيقات الأولية بارتكابه الجريمة (دون كشف الأسباب أن كانت جنائية أم إرهابية)".

وتشهد بغداد هدوءًا أمنيا نسبيا مقارنة مع محافظات شرق وغرب وشمال البلاد، التي تشهد هجمات متواصلة من قبل مسلحي تنظيم "داعش" تستهدف مواقع أمنية وعسكرية.

وفي تطور آخر، أفاد مصدر أمني عراقي بمقتل شخصين أحدهما مقاتل في "الحشد الشعبي" وإصابة ثالث في هجوم شنه مسلحون مجهولون في مدينة البصرة أقصى جنوبي العراق.

وقال النقيب في شرطة البصرة، سمير عبد الهادي، إن "مسلحين مجهولين كانوا يستقلون مركبة ثلاثية الإطارات، أطلقوا النار تجاه ثلاثة أشخاص وسط مدينة البصرة".

وأضاف أن "اثنين منهما قتلا في الحال، أحدهما يدعى مسلم الأسدي وهو مقاتل في فصيل (وعد الله) التابع للحشد الشعبي، فيما أصيب الثالث بجروح".

وأشار عبد الهادي إلى أن "المهاجمين لاذا بالفرار قبل وصول قوات الأمن التي طوقت المنطقة، وفتحت تحقيقاً في الحادث الذي لم تتضح دوافعه بعد".

و"الحشد الشعبي" مكون من فصائل شيعية في الغالب، وهو تابع رسميا للقوات المسلحة العراقية، إلا أن العديد من تلك الفصائل تتبع أوامر قادتها المقربين من إيران.

ويأتي الحادث بعد ثلاثة أيام من بدء الحكومة العراقية عملية تفتيش واسعة النطاق في محافظة البصرة بحثا عن السلاح غير المرخص والذي ينتشر على نطاق واسع بين أبناء العشائر وفصائل مسلحة فضلا عن عصابات الجريمة المنظمة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص