العراق يرفض اعتبار الإخوان المسلمين جماعة إرهابيّة

العراق يرفض اعتبار الإخوان المسلمين جماعة إرهابيّة
الجبوري من الإخوان المسلمين وكان رئيسا للبرلمان (أ ف ب)

قال المتحدث باسم الحكومة العراقية، أحمد ملا طلال، الأحد، إن بلاده لا تعتبر جماعة الإخوان المسلمين "منظمة إرهابية".

وتأتي تصريحات طلال بعد يوم من جدل بشأن وثيقة مسربة تتحدث عن رفض بغداد وصم الجماعة بالإرهاب، وأضاف "أريد أن أوجه عتبي على مؤسسة إعلامية هي ’العربية’ و’الحدث’"، وهما قناتان سعوديّتان.

وأضاف طلال "أطلب (من المؤسسة) أن تتوخى الدقة في نشر الأخبار الخاصة بالبلاد عندما تحدثوا عن منع جماعة الإخوان واعتبارها جماعة إرهابية في العراق‎".

والأحد، نقل المركز الخبري الوطني في العراق (رسمي) خبرا بعنوان "بالوثيقة.. العراق يرفض تصنيف حركة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية"، يشير إلى مستند يتحدث عن رفض مجلس الأمن الوطني العراقي، التصويت على إدراج حركة الإخوان منظمة إرهابية في البلاد، بناء على طلب من مصر بهذا الشأن.

ولم يتسن الحصول على تعليق من القاهرة أو بغداد بشأن تلك الوثيقة.

وأضاف طلال خلال المقابلة أن "4 رؤساء للبرلمان العراقي لدورات مختلفة هم من الإخوان، ونحن في العراق لا نعتبرهم منظمة إرهابية".

وشغل قادة الإخوان المسلمين في العراق وهم محسن عبد الحميد منصب رئيس الجمعية الوطنية المؤقتة، فيما شغل محمود المشهداني وإياد السامرائي وسليم الجبوري منصب رئيس البرلمان للفترة من 2006-2018.

وأوضح طلال أن "الإخوان في العراق جزء من العملية السياسية في البلاد، وكانت ضمن مؤسسيها، وشاركت في كتابة الدستور العراقي"، وأشار إلى أن "إدراج أي جماعة على لائحة الإرهاب في العراق يأتي بعد أن تقوم بأعمال إرهابية ضد المواطنين أو أن ترفع السلاح بوجه الدولة".

وأضاف طلال أن "تعامل الحكومة العراقية مع الإخوان المسلمين غير مرتبط بما يحدث معهم في الحكومات الأخرى في دول العالم".

وجماعة الإخوان المسلمين في العراق هي إحدى التنظيمات الحركية الإسلامية تأسست عام 1944، وهي امتداد فكري للجماعة الأم بمصر التي تأسست عام 1928، وتعتبرها السلطات المصرية الحالية "إرهابية"، منذ صيف 2013 وتبنت الإمارات والسعودية الموقف ذاته في سنوات تالية.

وتنبت الجماعة في العراق مواقف مناهضة للاحتلال الأميركي للعراق عام 2003.