إسرائيل ترحّب بوصف السعودية للإخوان المسلمين بـ"الإرهابيين"

إسرائيل ترحّب بوصف السعودية للإخوان المسلمين بـ"الإرهابيين"
بن سلمان (أ ب)

رحبت إسرائيل، اليوم الأحد، ببيان "هيئة كبار العلماء المسلمين" في السعودية، الذي يعتبر جماعة الإخوان المسلمين "جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام"، وذلك عبر حساب "إسرائيل بالعربية" الذي يتبع لوزارة الخارجية على موقع "تويتر".

وأعاد حساب "إسرائيل بالعربية" تغريد نص البيان، وأشاد بالنهج الذي تتبعه السعودية قائلًا إنه "يسعدنا نحن في إسرائيل أن نرى هذا المنهج المناهض لاستغلال الدين للتحريض والفتنة ولا شك أن جميع الديانات السماوية جاءت لزرع المحبة والإلفة بين الناس".

وأضاف الحساب: "أننا بأمس الحاجة إلى خطاب يدعو للتسامح والتعاون المتبادل للنهوض بالمنطقة برمتها. حياكم الله".

خلاصة بيان "هيئة العلماء"

* "الإخوان جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام منحرفة تخرج على الحكام وتثير الفتن وتتستر بالدين وتمارس العنف والإرهاب".

* "الإخوان لم يظهر منها عناية بالعقيدة الإسلامية، ولا بعلوم الكتاب والسنة، وإنما غايتها الوصول إلى الحكم ومن رحمها خرجت جماعات إرهابية".

* "في طليعة هذه الجماعات التي نحذر منها جماعة الإخوان المسلمين، فهي جماعة منحرفة، قائمة على منازعة ولاة الأمر والخروج على الحكام، وإثارة الفتن في الدول، وزعزعة التعايش في الوطن الواحد".

* "على الجميع الحذر من هذه الجماعة وعدم الانتماء إليها أو التعاطف معها".

البيان الكامل

ردّ الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

استنكر أمين عام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، د. علي القره داغي، الأربعاء، هجوم هيئة كبار العلماء في السعودية، على جماعة الإخوان المسلمين، متسائلا عن الأوجب بالهجوم في ظل الظروف الراهنة.

وبدأ القره داغي، تدوينة له عبر صفحته في "فيسبوك"، بالقول: "ليس من باب الدفاع عن الإخوان، وإنما من باب إحقاق الحق، سؤال موجه إلى هيئة كبار العلماء".

وأضاف: "من باب فقه الميزان وفقه الأولويات: هل الهجوم على ‘الإخوان‘ أفضل أم الهجوم على مشجعي الرسوم المسيئة لمقام الرسول صلى الله عليه وسلم؟".

وتابع القره داغي تساؤله: "أم أنه الأوجب الهجوم على محتلي الأقصى والقدس، والمطبعين والمطبلين لدولة الاحتلال؟!".

رد الإخوان

رفض المتحدث باسم الإخوان، طلعت فهمي، الثلاثاء، بيان هيئة كبار العلماء بالسعودية، مشددا على أن جماعته "دعوية إصلاحية" و"ليست إرهابية".

ويُشار إلى أنه لا يوجد تنظيم معلن للجماعة في السعودية، التي استضافت في فترات سابقة قيادات إخوانية بارزة.

وجاء قرار السعودية داعمًا لموقف النظام في مصر، الذي أعلن الإخوان، في كانون الأول/ديسمبر 2013، جماعة محظورة وإرهابية، وذلك بعد أشهر من الإطاحة بالرئيس المُنتخب الراحل محمد مرسي، المنتمي للإخوان.

تفاعل على الشبكة

كتب أحمد الباكستاني على حسابه في "تويتر" معلقًا على ترحيب إسرائيل ببيان السعودية، أن "ما يسعد إسرائيل لن يكون في صالح المسلمين.. على المملكة أن تتراجع عن هذا القرار ولا تجعل الأعداء الحقيقيين سعداء...".

علّق محمد عواد على حسابه في "تويتر": "عن أي محبة وإلفة بين الناس وأنتم دولة احتلال!!؟جميعنا كمسلمين نرفض جملة وتفصيلا كل من يستغل اسم الدين لتحقيق أغراضه، لكننا ورغم أنف كل حاقد باقون وعلى العهد".

غرّد المُطيري على حسابه في "تويتر" متعجبًا وقال إن "الصهيوني المحتل يثني على تغريدة الرئاسة العامة للبحوث العلمية و الإفتاء!!! لا إله إلا الله وحده لا شريك الله!!! اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك و لا تجعلنا من الخاسرين!!!".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص