تضم قوات دولية: هجوم صاروخي على قاعدة أميركية بالعراق

تضم قوات دولية: هجوم صاروخي على قاعدة أميركية بالعراق
(أرشيفية- أ.ب)

تعرضت قاعدة عسكرية أميركية غربي العراق صباح اليوم الأربعاء، إلى هجوم صاروخي، بحسب ما أفادت مصادر أمنية عراقية.

وقالت المصادر العراقية إن هجوما صاروخيا استهدف قاعدة عين الأسد التي تضم قوات تابعة للتحالف الدولي والجيش الأميركي في محافظة الأنبار غربي العراق.

ولم تحدد المصادر الأمنية العراقية حجم الخسائر جراء الهجوم الذي يأتي في إطار سلسلة هجمات تتهم واشنطن مليشيات مدعومة إيرانيا بتنفيذها.

وبحسب المعلومات المتوفرة، فإن 10 صواريخ سقطت قرب مكان وجود قوات التحالف الدولي في القاعدة.

ويأتي الهجوم الصاروخي اليوم على قاعدة عين الأسد، بعد هجمات مماثلة استهدفت مؤخرا مقار عسكرية تتمركز فيها قوات أميركية وأجنبية أخرى تعمل ضمن التحالف الدولي.

وكانت المنطقة الخضراء في بغداد، التي تضم السفارة الأميركية، من بين المقار المستهدفة، بالإضافة إلى قاعدة جوية توجد بها قوات أميركية في محيط مطار أربيل بإقليم كردستان العراق، وقاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد.

وتعرضت قاعدة عين الأسد منتصف يناير/كانون الثاني من العام الماضي لقصف إيراني بالصواريخ الباليتسية ردا على اغتيال قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني، مما أسفر عن دمار كبير، وإصابة جنود أميركيين بارتجاج في المخ، وفق ما أكدته إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب.

وردا على تلك الهجمات، شن الجيش الأميركي مساء الخميس الماضي غارات على مواقع شرقي سوريا عند الحدود مع العراق لميليشات تقول واشنطن إنها مدعومة من إيران، وأسفرت الغارات عن قتيل واحد على الأقل، وفق وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، في حين تحدثت مصادر أخرى عن سقوط ما لا يقل عن 17 قتيلا في صفوف المسلحين.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص