الملك عبد الله: استفزازات إسرائيل دفعت المنطقة للتوتّر

الملك عبد الله: استفزازات إسرائيل دفعت المنطقة للتوتّر
ملك الأردن، عبد الله الثاني (أ ب)

قال ملك الأردن، عبد الله الثاني، الإثنين، إن "الممارسات الإسرائيلية الاستفزازية المتكررة بحق الشعب الفلسطيني قادت إلى التصعيد الدائر، والدفع بالمنطقة نحو المزيد من التأزيم والتوتر"، وذلك في ظلّ العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة المحاصر، تسبب باستشهاد 212 شخصا حتّى فجر الثلاثاء.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرش، وفق بيان للديوان الملكي.

وبحسب البيان، شدد عاهل الأردن على أنه "لا بديل عن الحل السياسي الذي يفضي لتحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين، ويضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط 4 حزيران/ يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

ولفت الملك عبد الله إلى تحذيراته "المتواصلة" من مغبة الانتهاكات التي تمارسها إسرائيل في القدس، وخاصة ضد المسجد الأقصى، ومحاولات التهجير غير القانوني لأهالي حي الشيخ جراح من بيوتهم.

وأكد أنه لطالما حذر من المساس بالوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس.

وتناول الملك عبد الله خلال الاتصال، التأكيد على ضرورة أن يقوم المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته، والتحرك بشكل فاعل، لوقف الاعتداءات الإسرائيلية وتجنب تكرارها، وكذلك وقف العدوان على غزة، والعمل على دفع عملية السلام.

ومساء الإثنين، ارتفع عدد ضحايا العدوان العسكري الإسرائيلي المتواصل على غزة منذ أسبوع، إلى 212 شهيدا، بينهم 61 طفلا و36 سيدة، إضافة إلى 1400 جريح، فيما بلغ عدد شهداء الضفة الغربية 22 شهيدا ومئات الجرحى، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص