" تشرين ": سورية لم ولا ولن تساوم على شبر واحد من ارضها المحتلة

" تشرين ": سورية لم ولا ولن تساوم على شبر واحد من
ارضها المحتلة

قالت صحيفة " تشرين " السورية ان الجولان ارض عربية سورية محتلة وستعود حتما الى الوطن الام وسورية لم ولا ولن تساوم على شبر واحد من ارضها المحتلة وهي متمسكة بكل الجولان تربة وماء وسماء ولا احد يعتقد ان الاحتلال سيدوم فهذه بديهية مجربة ومعروفة من كل شعوب الدنيا والتاريخ القريب والبعيد يحمل الاف الادلة على ذلك..

واوضحت الصحيفة في تعليقها الرئيسي اليوم ( الاحد ) انه بعد ان اعلنت الحكومة الاسرائيلية عن مخطط للتوسع الاستيطاني في الجولان السوري المحتل وما رافق ذلك من تصريحات استفزازية من قبل وزراء ومسؤولون كبار من حاشية شارون من المفيد تذكير المستوطنين المغرر بهم الذين زرعوا في الجولان انهم سيجدون انفسهم في يوم غير بعيد مضطرين للرحيل الى حيث كانوا فلا الارض ولا الحجارة لهم ولا يحق لحكومتهم وفق كل الاعراف والقوانين التصرف باي شيء يخص الجولان.

واشارت الصحيفة الى ان العالم كله يرفض هذا المخطط الاستيطاني فقد اكد المجتمع الدولي ذلك بشكل اجماعي عبر الامم المتحدة وبقرارات واضحة لا تحمل اي لبس وقالت دول العالم كلمتها واسمعتها بشكل واضح الى " حكومة شارون " ونبهتها الى ان ما تقوم به خرق فاضح للقوانين الدولية التي لا تجيز التصرف باراضي الغير".

واكدت الصحيفة ان الموقف الامريكي ازاء الاستطيان حيث امتنع عن تاييد المخطط الاستيطاني الاسرائيلي وازاء عملية السلام بشكل عام بحاجة الى تطوير لاسيما في هذا الوقت الذي يشهد ذروة العدوانية الاسرائيلية فالولايات المتحدة كدولة عظمى ملزمة بالعمل على تحقيق السلام العادل والشامل ودعم الحق والاخذ بالشرعية الدولية التي تدعو الى انسحاب اسرائيل من جميع الاراضي العربية المحتلة وعلى راسها الجولان تحقيقا للسلام العادل في المنطقة.

شددت الصحيفة في ختام تعليقها على ان سورية تتخذ من السلام هدفا لها وتعمل جادة في هذا السياق وتتعاون مع كل الجهود الدولية ولكن لن تتنازل عن ارضها وحقها ولا يحق لاحد ان يطالبها بغير هذا الموقف المشروع وعلى شارون ان يتعظ ويعود الى رشده وياخذ باراء العقلاء فالاحتلال لا يستقيم مع السلام والجولان عربي سوري منذ الازل وسيظل كذلك.(سانا)