بتهمة "التجسس"... الإمارات تحكم على أكاديمي بريطاني بالمؤبد

بتهمة "التجسس"... الإمارات تحكم  على أكاديمي بريطاني بالمؤبد
ماثيو هيدحز وزوجته (أ ب)

أصدرت السلطات الإماراتية، اليوم الأربعاء، حكما بالسجن المؤبد بحق الأكاديمي البريطاني، ماثيو هيدجز، التي تعتقله منذ أيار/ مايو الماضي، بتهة "التجسس"، في ظل تقييدات كبيرة على حرية التعبير والعمل الأكاديمي في الدولة الخليجية، وخصوصا في أُطر التعليم العالي، للمواطنين والأجانب على حد سواء.

ودعت الحكومة البريطانية، الإمارات إلى العدول عن قرارها بحبس هيدجز بزعم "تخابره" لصالح بريطانيا، ووصفت العقوبة بـ"الصادمة".  

وكانت الأجهزة الأمنية الإماراتية اعتقلت هيدجز، وهو طالب دكتوراه في دراسات الشرق الأوسط في جامعة درهام و يبلغ من العمر 31 عاما ، في مطار دبي في الخامس من مايو / أيار.

وتوجه وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت إلى الإمارات لبحث القضية مع ولي العهد محمد بن زايد، ووزير الخارجية، عبدالله بن زايد.

وقال هانت في بيان أبرز صدمته إزاء القرار "الحكم الصادر اليوم ليس ما كنا نتوقعه من صديق وشريك موثوق مثل الإمارات و ويتعارض مع تطمينات سابقة".

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، أمام مجلس العموم "نشعر بخيبة أمل عميقة وقلق إزاء الحكم الصادر اليوم.. ونناقشه مع السلطات الإماراتية على أعلى مستوى".

التزمت بريطانيا حتى الآن التحفظ إزاء القضية، معللة ذلك بالإجراءات القضائية الجارية، كما وأحجم مسؤولون على التعقيب على الجوانب الاستخباراتية التزاما بسياسة الحكومة.

وقالت زوجة هيدجز، دانييلا تيجادا، والتي كانت في المحكمة إنها تشعر "بصدمة تامة"، مضيفة أن "ماثيو بريء.. الخارجية تعرف هذا وأنا اوضحت للسلطات الإماراتية أن ماثيو ليس جاسوسا".

وطالبت تيجادا الحكومة البريطانية على مساندته مضيفة "أنا مفزوعة إزاء (مصير) ماثيو، لا أعرف إلى أين سيأخذونه أو ماذا سيحدث له الآن.. كابوسنا ازداد سوءا".

وأشار هانت إلى أنه أوضح "مرارا أن التعامل مع هذه القضية التي تنظرها السلطات الإماراتية سيكون له تداعيات على العلاقات بين بلدينا التي بنيت على الثقة.. آسف لحقيقة أننا وصلنا إلى هذه المرحلة وأحث الإمارات على إعادة النظر".