"اليونيسيف": 7 ملايين طفل إضافي قد يعانون من آثار سوء التغذية

"اليونيسيف": 7 ملايين طفل إضافي قد يعانون من آثار سوء التغذية
أطفال يمنيون يملؤون الماء للشرب (أرشيفية - أ ف ب)

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، أمس الثلاثاء، إن نحو 7 ملايين طفل إضافي في جميع أنحاء العالم قد يعانون من آثار سوء التغذية الناجمة عن الأزمة الاقتصادية والاجتماعية لوباء فيروس كورونا (كوفيد-19).

وأكدت المنظمة أنه قبل ظهور الوباء، في عام 2019، كان 47 مليون طفل في جميع أنحاء العالم يعانون من آثار سوء التغذية وفقدان الوزن والنحول.

وذكرت مديرة المنظمة، هنريتا فور، في بيان، أنه "مضى سبعة أشهر على تسجيل أول الإصابات بكوفيد-19 ويتضح بشكل متزايد أن عواقب الوباء تضر بالأطفال أكثر من المرض بحد ذاته".

وأضافت: "لقد ازداد الفقر وانعدام الأمن الغذائي. وتعطلت الخدمات الأساسية وسلاسل الإمدادات الغذائية. ارتفعت أسعار المواد الغذائية بشكل كبير. وأدى ذلك إلى انخفاض جودة الوجبات الغذائية للأطفال وارتفعت معدلات سوء التغذية".

وتستند الـ"يونيسف" إلى تقرير نشرته مجلة "ذا لانسيت" الطبية، أعرب فيه الباحثون عن قلقهم من عواقب سوء التغذية المرتبط بوباء كوفيد-19 على الأطفال، واعتبروا "أن التأثير العميق للوباء على تغذية الأطفال الأصغر سنا، قد يكون له عواقب عبر الأجيال"، معربين عن مخاوفهم من أن يضر "بنمو وتطور هؤلاء الأطفال".