نتنياهو ينفي تقريرا حول موافقته على بيع أسلحة للإمارات

نتنياهو ينفي تقريرا حول موافقته على بيع أسلحة للإمارات
نتنياهو وببومبيو في القدس، الأسبوع الماضي (أ.ب.)

نفى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الجمعة، تقريرا نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، الليلة الماضية، وجاء فيه أن نتنياهو وافق على صفقة أسلحة أميركية – إماراتية.

وقال بيان صادر عن مكتب نتنياهو إن تقرير الصحيفة الأميركية إن "تكرار ادعاء مفند ضد رئيس الحكومة نتنياهو لا يجعله حقيقة. وفي أي مرحلة في المحادثات بين إسرائيل والولايات المتحدة، التي قادت لاختراق تاريخي مع الإمارات المتحدة، في 13 آب/أغسطس، لم يمنح رئيس الحكومة نتنياهو موافقة إسرائيل على بيع سلاح متطور للإمارات المتحدة".

وأفاد تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، الخميس، بأن نتنياهو، وافق على صفقة أسلحة أميركية – إماراتية، تشتري الأخيرة بموجبها أسلحة متطورة، بينها طائرات إف35، وذلك على عكس تصريحاته بأنه عارض صفقة كهذه.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين مطلعين على المفاوضات قولهم إن نتنياهو اختار عدم محاولة عرقلة الصفقة لأنه شارك في جهد أوسع، في الأشهر الأخيرة، من أجل التوصل إلى اتفاق التحالف وتطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات.

ولم يذكر نتنياهو لدى الإعلان عن اتفاق التحالف صفقة الأسلحة هذه، كما لم يذكرها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لدى إعلانه عن الاتفاق. وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" قد كشفت عن الصفقة، وقالت إن نتنياهو وافق عليها، ونفى الأخير أنه وافق عليها. وأثار الكشف عن الصفقة انتقادات شديدة لنتنياهو في إسرائيل، بادعاء أنها تقوض التفوق النوعي العسكري الإسرائيلي في المنطقة.

وقال المسؤولون الذين تحدثوا للصحيفة الأميركية إن "تصريحات نتنياهو العلنية كاذبة"، وأنه توقف عن التصريح علنا ضد الصفقة في أعقاب زيارة وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إلى إسرائيل واجتماعه مع نتنياهو، الأسبوع الماضي.

وحسب الصحيفة، فإن الصفقة تشمل بيع الإمارات أسلحة متطورة، بينها طائرات إف35 وطائرات ريبر بدون طيار، وطائرات EA-18G Growler - طائرات الحرب الإلكترونية التي تمهد الطريق لهجمات التخفي عن طريق التشويش على الدفاعات الجوية للعدو. ولم يتم الإبلاغ عن هذه الطائرات مسبقا.

ورفضت الولايات المتحدة في الماضي الموافقة على بيع أسلحة فائقة التطور كهذه للإمارات، لكن المسؤولينن الأميركيين الذين تحدثوا للصحيفة يقولون إن موافقة إدارة ترامب الآن مرتبط باتفاق التحالف الإسرائيلي – الإماراتي.

لكن هذه الصفقة قد تواجه معارضة في الكونغرس،، إذ يقضي القانون الأميركي ألا تؤدي مبيعات أسلحة إلى إضعاف التفوق العسكري الإسرائيلي في الشرق الأوسط. رغم ذلك، تجاوز مسؤولون في إدارة ترامب جزءا مهما من عملية مراجعة الكونغرس، مما قد يحسن فرصهم في دفع مبيعات الأسلحة قبل انتخابات الرئاسةن في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وقالت الصحيفة إن العشرات من المسؤولين الإماراتيين زاروا واشنطن، الأسبوع الماضي، من أجل لقاء نظرائهم في البنتاغون ووزارة الخارجية الأميركية، حيث ناقشوا "صفقة الأسلحة ومبادرتهم الدبلوماسية مع إسرائيل".

وقال الباحث في معهد دول الخليج العربية بواشنطن، حسين إيبش، إن المسؤولين من الدول الثلاث أخبروه بأن نتنياهو قد وافق على بيع الأسلحة ، لكنه شجبها علنا ​​بعد ذلك بسبب الغضب الذي اندلع في إسرائيل، بما في ذلك من مسؤولين أمنيين. "لقد سمعت من الأطراف الثلاثة أنه أعطى الضوء الأخضر على هذا، وأن نتنياهو أشار للإماراتيين والأميركيين في وقت سابق إلى أنه ’لن تكون هناك معارضة جوهرية وقاطعة’".

وأضاف أن الإماراتيين ذهلوا من تنصل نتنياهو العلني. وردوا بإلغاء لقاء مع مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين في الأمم المتحدةن الشهر الماضي. لكن الإماراتيين هدأوا بعد طمأنتهم بأن الصفقة ستبقى في مسارها.

وتابعت الصحيفة أن بعض مسؤولي البنتاغون ووزارة الخارجية غير مرتاحين للتأثير الذي يمارسه الإماراتيون داخل البيت الأبيض ومجلس الأمن القومي، وكانوا غير سعداء بتلقي المسؤولين العسكريين الإماراتيين إحاطة سرية حول طائرة إف35، في تموز/يوليو الماضي.

وأعرب بعض أعضاء الكونغرس ومعاونيهم عن مخاوف مماثلة، مشيرين إلى دور الجيش الإماراتي في حرب اليمن الكارثية. سحبت الإمارات معظم قواتها العام الماضي ، لكنها نشرت طائرات في الحرب الأهلية الليبية، مما أثار مخاوف جديدة بين المشرعين الأمريكيين.

وقال مسؤولو في إدارة ترامب إن الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل - وربما الصفقات المستقبلية بين إسرائيل ودول عربية أخرى - هي أيضًا جزء من جهد أوسع لمواجهة إيران. وحاول مسؤولو الإدارة تهدئة المخاوف الإسرائيلية بشأن حصول دولة عربية على طائرة F-35 من خلال التأكيد على أن الإمارة، مثل إسرائيل، هي عدو معلن لإيران وأن تعزيز الجيش الإماراتي سيساعد في تعزيز أمن إسرائيل.