أميركا تحمل روسيا مسؤولية الهجمات الكيميائية بسورية

أميركا تحمل روسيا مسؤولية الهجمات الكيميائية بسورية
ريكس تيلرسون (أ.ف.ب)

قال وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، اليوم الثلاثاء، إن روسيا تتحمل مسؤولية الهجمات الكيميائية بسورية، كونها تعتبر إحدى أطراف الصراع والحليف الأساسي لنظام الأسد.

وقال خلال توقيع شراكة ضد الأسلحة الكيميائية، "بالأمس كان أكثر من 20 مدنيا معظمهم من الأطفال ضحايا هجوم مفترض بالكلور".

وأضاف للصحافيين في باريس "بغض النظر عن الجهة المسؤولة عن الهجمات تتحمل روسيا في النهاية مسؤولية سقوط الضحايا في الغوطة الشرقية (...) كونها انخرطت في سورية". وأكد وزير الخارجية الأميركي "لا يمكن نفي أن روسيا، عبر حمايتها حليفها السوري، انتهكت التزاماتها للولايات المتحدة كضامن في اتفاقية الإطار".

وتابع "على روسيا في الحد الأدنى التوقف عن استخدام الفيتو أو على الأقل الامتناع عن التصويت في الجلسات المستقبلية في مجلس الأمن بشأن هذه القضية".

وتأتي تصريحاته في وقت التقى دبلوماسيون من 29 دولة في باريس للدفع من أجل فرض عقوبات وتوجيه اتهامات جنائية بحق مرتكبي الهجمات الكيميائية في سورية.

وعرقلت كل من روسيا والصين الجهود في الأمم المتحدة لفرض عقوبات على دمشق على خلفية استخدام الأسلحة الكيميائية. وهدف اجتماع الثلاثاء إلى تشجيع الدول على مشاركة المعلومات لجمع قائمة من الأفراد المتورطين باستخدام الأسلحة الكيميائية في سورية وغيرها.

ويمكن لاحقا فرض عقوبات تشمل تجميدا لأصول هؤلاء ومنعهم من دخول دول معينة إضافة إلى اتخاذ اجراءات قانونية جنائية بحقهم.