يكاد ألا يمر يومان ونصف دون إطلاق نار في مدارس أميركا.

يكاد ألا يمر يومان ونصف دون إطلاق نار في مدارس أميركا.
(أ. ب)

قامت منظمة أميركية رقابية غير حكومية بإجراء بحث حول عدد حالات إطلاق النار المسجلة في المدارس في أنحاء الولايات المتحدة الأميركية.

وتم منذ بداية العام 2018، 18 حادث إطلاق نار في مدارس أميركية، ما يعني أنّه بمعدّل كل 60 ساعة، هناك إطلاق نار في إحدى المدارس، أي أنّه يكاد ألا يمر يومان ونصف دون أن تقع حادثة كهذه.

جاءت تلك الإحصائية بعد وقوع حادث إطلاق نار، أمس الأربعاء، في إحدى مدارس ولاية فلوريدا (جنوب شرق) الولايات المتحدة، أسفر عن مقتل 17 شخصًا بين تلميذ ومعلم.

وهاجم نيكولاس كروز (19 عاما) أمس، زملائه القدامى ومعلميه في مدرسة "رجوري ستونمان دوغلاس" في مدينة باركلاند، برشاش أتوماتيكي من نوع "إي أر 15"، بعد تعبئته بعدد ضخم من الذخيرة، وهو السلاح الأكثر استخداما على يد مرتكبي حوادث القتل الجماعي في الولايات المتحدة.

وتحظى المنظمة غير الحكومية التي تحمل اسم "كل مدينة للسلامة من الأسلحة" 2014، بدعم 4 ملايين شخص من مختلف القطاعات الأمريكية بهدف الحد من العنف المسلح وبناء مجتمع أكثر أمانًا.

ويشار إلى أنّ التعديل الثاني في الدستور الأميركي ينصّ على أنّ من حقّ المواطنين الأميركيين حمل السلاح وفقا للشروط الخاضعة للولاية.

ويُذكر أنه منذ مطلع العام الجاري، لقي ألفًا و826 شخصًا لقوا مصرعهم، وأصيب 3 آلاف و142 آخرين، مصرعهم في الولايات المتحدة جراء حوادث إطلاق نار، وفق إحصائية صادرة اليوم عن منظمة غير حكومية باسم "أرشيف العنف المسلح".

وبلغ عدد حوادث إطلاق النار التي وقعت منذ بداية 2018، 6 آلاف و572 واقعة، سقط فيها 69 طفلًا دون الحادية عشر بين مصاب وقتيل.

وأشار وثائقي معد لوكالة الأنباء، البي بي سي، أنّ عدد الذين قُتلوا في مدينة شيكاغو بين السنوات 2000 و2016، فاق عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في غزو العراق وأفغانستان معا.