كبير أساقفة واشنطن يُجرّد من صفته الكنسية بعد انتهاكات جنسية

كبير أساقفة واشنطن يُجرّد من صفته الكنسية بعد انتهاكات جنسية
المدان وكبير أساقفة واشنطن السابق ثيودور ماكاريك (أ ب)

أصدر بابا الفاتيكان، فرنسيس، اليوم السبت، وهو أرفع مسؤول بالفاتيكان، قرارًا بتجريد كبير أساقفة واشنطن السابق، ثيودور ماكاريك، من صفته الكنسية بعد إدانته بارتكاب اعتداءات جنسية.

وقال الفاتيكان في بيان إن "قرار البابا جاء بعد أن أدانت لجنة تأديبية بالفاتيكان ماكاريك بارتكاب جرائم جنسية مع قاصرين وبالغين على مدار سنوات"، حسب الوكالة الإخبارية "أسوشيتد برس".

ويؤدي هذا القرار إلى أن ماكاريك ذي الـ88 عاما، لن يشارك في ترؤس أي طقوس دينية بأي كنيسة.

ويعتبر هذا الحدث سابقة، إذ أن ماكاريك هو أرفع مسؤول بالفاتيكان يتم تجريده من صفته الكنسية، حسب المصدر نفسه.

ويأتي الإعلان عن هذه الخطوة قبل خمسة أيام من اجتماع استثنائي مقرر للبابا فرنسيس يجمع فيه أساقفة من جميع أنحاء العالم لمساعدة الكنيسة في التعامل مع أزمة الاعتداءات الجنسية من جانب عدد من رجالها، والتي بدأت تتكشف خلال الأعوام الماضية.

 وقد نشرت هيئة محلفين أميركية العام الماضي تقريرًا عن الانتهاكات الجنسية التي قام بها رجال دين كاثوليك في ولاية بنسلفانيا، والذي بيّن أنّ أكثر من ألف طفل تعرّضوا لانتهاكات جنسية من قبل أعضاء ستّ أبرشيات خلال السنوات السبعين الماضية، بالإضافة إلى مئات حالات الاعتداء في أوروبا والكنائس الكاثوليكية حول العالم.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019