حكومة كتالونيا تطالب إسبانيا بمفاوضات "غير مشروطة"

حكومة كتالونيا تطالب إسبانيا بمفاوضات "غير مشروطة"
(أ ب)

وجهت الحكومة الكتالانية المحلية، اليوم السبت، دعوة لحكومة إسبانيا المركزية، لإجراء مفاوضات "غير مشروطة"، مع ازدياد أعداد المتظاهرين في شوارع برشلونة وغيرها من المدن في الإقليم، باطراد مع قمع الشرطة لهم.

وتأتي الدعوة بعد مرور خمسة أيام على اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين، استخدم فيها عناصر الأمن الهراوات والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، مما أدى إلى إصابة نحو 200 شخص.

وقال الرئيس الإقليمي كيم تورا في كلمة "نحض رئيس الوزراء (الاشتراكي بيدرو سانشيز) على أن يحدد اليوم موعدا لنجلس إلى طاولة التفاوض من دون شروط (...) انها مسؤوليته وواجبه".

ويريد تورا من هذا المطلب أن تطرح في المفاوضات قضية إجراء استفتاء على حق تقرير المصير، الأمر الذي ترفضه مدريد.

وأعلنت الحكومة الإسبانية في بيان ردا على دعوة تورا أنها كانت "دوما منفتحة على الحوار في إطار احترام القانون".

ويأتي تصاعد الاحتجاجات في اليوم الخامس لاحتجاجات أنصار الاستقلال على إصدار المحكمة العليا أحكاما مشددة بالسجن بحق تسعة قادة لدورهم في الاستفتاء الشعبي على الاستقلال في كتالونيا، والذي حظي بأغلبية عام 2017، لترسل الحكومة الإسبانية قوّات كبيرة لقمع هذا المطلب.

وأعلنت أجهزة الطوارئ السبت أن 152 شخصا أصيبوا في مواجهات شهدتها برشلونة الليلة الفائتة، فيما أصيب عشرات آخرون في أرجاء كاتالونيا ما رفع العدد الإجمالي للجرحى إلى 182 شخصا.

(أ ب)

وكانت السلطات أفادت بأن الحصيلة الإجمالية للمصابين منذ الإثنين حتى ما قبل حصول الصدامات الأخيرة بلغت 500 شخص.

وبحسب وزارة الداخلية، اعتقلت السلطات 83 شخصا بعد صدامات ليل الجمعة السبت، إضافة إلى 128 شخصا أعلنت السلطات اعتقالهم قبل مسيرات الجمعة.

وقالت رئيسة بلدية برشلونة اليسارية آدا كولا السبت إن "هذا الأمر لا يمكن أن يستمر، برشلونة لا تستحق ذلك"، مندّدة "بكل أشكال العنف"، وذلك برغم أن الشرطة المحلية لكتالونيا تشراك قوات الشرطة الفدرالية، بقمع المظاهرات.

(أ ب)

وشارك نحو نصف مليون شخص في تجمعات والمسيرات المطالبة بالحرية في برشلونة الجمعة وهو التجمع الأكبر منذ أحكام الإثنين الصادمة التي دفعت عشرات الآلاف من أنصار الاستقلال للاحتجاج في شوارع الإقليم في شمال شرق إسبانيا وإعلان الإضراب العام لشل برشلونة.

ووصل الآلاف ممن شاركوا سابقا في "مسيرات الحرية" إلى برشلونة من خمس مدن إقليمية للمشاركة في التظاهرة الكبيرة المقررة في يوم "إضراب عام" في كاتالونيا.

وأدى هذا الأمر إلى إلغاء رحلات جوية وإقفال محال وشركات ومعالم سياحية بما فيها كاتدرائية "ساغرادا فاميليا" (العائلة المقدسة).

(أ ب)

وتأثر النقل المشترك في المنطقة التي تسهم في نحو 20 بالمئة من الاقتصاد الاسباني.

وقطع نشطاء الطريق السريع الذي يربط بين كاتالونيا وفرنسا.

وفي وسط برشلونة، أغلقت العديد من التاجر والمراكز التجارية الفاخرة أبوابها الجمعة بعد تواصل الصدامات الليلية منذ الإثنين.

وعلى وقع التوتر الشديد في الإقليم، تأجلت مباراة الكلاسيكو المنتظرة بين برشلونة وضيفه ريال مدريد المقررة في 26 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري على ملعب الكامب نو ضمن الدوري المحلي لكرة القدم. وذكرت تقارير أنّ الفريقين رفضا لعب المباراة في مدريد.

وتسببت محاولة استقلال كاتالونيا الواقعة شمال شرقي إسبانيا بأسوأ أزمة سياسية عرفتها البلاد منذ نهاية حقبة ديكتاتورية فرانكو عام 1975.

وقبل أقل من شهر من الانتخابات التشريعية المقررة في العاشر من تشرين الثاني/ نوفمبر، تطالب المعارضة رئيس الوزراء الإسباني باتخاذ تدابير استثنائية لإعادة إرساء النظام العام.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة