حرب قره باغ: مشاورات روسية تركية وأردوغان يدعو لحل سلمي

حرب قره باغ: مشاورات روسية تركية وأردوغان يدعو لحل سلمي
القتال مستمر منذ حوالي 6 أسابيع (أ.ب)

أجرى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، بحثا خلالها قضية الحرب في إقليم قره باغ والصراع بين أذربيجان وأرمينا.

وأبلغ الرئيس رجب طيب إردوغان نظيره الروسي فلاديمير بوتين، السبت، أنه يجب إقناع أرمينيا بالتفاوض مع أذربيجان في الصراع على إقليم ناغورني قره باغ، ودعا إلى حل سلمي.

ووفقا لبيان الرئاسة التركية فإن إردوغان أبلغ بوتين أنه يتعين أن تنسحب أرمينيا من الأراضي الأذرية التي تحتلها، وذكر أنه يجب إقناع القيادة الأرمينية بالجلوس إلى طاولة المفاوضات.

وفي السياق ذاته، قال الرئيس التركي إنه شعر بسعادة جراء سماعه أنباء سارة بشأن إقليم قره باغ خلال حديثه مع نظيره الأذري إلهام علييف، مؤكدا أن "النصر يقترب".

جاء ذلك في كلمة لأردوغان خلال مشاركته في المؤتمر السابع لحزب العدالة والتنمية الحاكم في ولاية قهرمان مرعش جنوبي تركيا، أكد فيه أن أذربيجان تستعيد أراضيها بعد أن بقيت 30 عاما "تحت الاحتلال الأرميني".

وعلى صعيد آخر، جدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ونظيره الروسي بوتين التشديد في اتصال هاتفي على "ضرورة إنهاء القتال" في ناغورني قره باغ، حيث تدور مواجهات عنيفة بين القوات الأذرية ومقاتلي الجمهورية الانفصالية، وفق الإليزيه.

وذكرت الرئاسة الفرنسية في بيانها أن الرئيسين "تناولا بالتفصيل الأزمة في ناغورني قره باغ واتفقا على ضرورة إنهاء القتال من أجل السماح بالعودة إلى المفاوضات على أساس واقعي".

وأضافت أن الهدف الرئيسي هو "ضمان بقاء السكان الأرمن على هذه الأرض وإنهاء معاناة السكان المدنيين".

تجدر الإشارة إلى أنه قد قتل ما لا يقل عن ألف شخص في القتال المستمر منذ حوالي 6 أسابيع في الإقليم، وهو جيب جبلي معترف به دوليا كجزء من أذربيجان لكن يقطنه ويسيطر عليه الأرمن.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص