مزوز يفتح تحقيقا جنائيا ضد الطيبي بسبب زيارته الثانية للبنان

مزوز يفتح تحقيقا جنائيا ضد الطيبي بسبب زيارته الثانية للبنان

اصدر المستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية مناحيم مزوز اليوم الثلاثاء اوامرا للشرطة الاسرائيلية بفتح تحقيق جنائي ضد النائب احمد الطيبي في اعقاب زيارته الثانية للبنان في شهر ايار/مايو الماضي من دون الحصول على تصريح بذلك من السلطات الاسرائيلية.

يشار الى ان النائب عزمي بشارة والطيبي كانا قد زارا لبنان في اعقاب اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري في 14 شباط/فبراير الماضي لتقديم التعازي لعائلة الحريري.

وكان النائب بشارة قد استغل فرصة التعزية لاجراء سلسلة طويلة من اللقاءات مع شخصيات سياسية تمثل الطيف السياسي في لبنان والتقى مع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان من خلال زيارات الى مخيمات اللاجئين هناك.

وفي اعقاب زيارتيهما المنفصلتين الى لبنان لتقديم التعازي وجه المستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية رسالتين الى كل من بشارة والطيبي ابلغهما فيها بان زيارتيهما الى لبنان غير قانونية.

واضاف مزوز في رسالته الى انه رغم عدم قانونية الزيارة الا انه قرر التغاضي عنها كون الزيارة تمت بحجة تقديم التعازي بوفاة الحريري.

الجدير بالذكر ان مزوز استند في قرار بعدم قانونية الزيارة الى لبنان على قانون تم سنه في العام 2002 في اعقاب زيارات النائب بشارة الى سورية وعدم تمكن الادعاء العام من محاكمته بسبب عدم وجود قانون يسري على النواب في البرلمان.

وتستمر محاكمة النائب بشارة على تهم اخرى.

وبحسب هذا القانون الذي عرف باسم "قانون عزمي بشارة" فانه يحظر على المواطنين الاسرائيليين وبضمنهم اعضاء الكنيست الذين يتمتعون بحصانة برلمانية من زيارة من زيارة "دول عدوة" مثل سورية ولبنان.

وجاء قرار المستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية باجراء تحقيق جنائي مع الطيبي في اعقاب زيارة الاخير الثانية ل لبنان في شهر ايار/مايو الماضي.

واعتبر المستشار القضائي الزيارة الثانية تجاهلا من جانب الطيبي لرسالة المستشار وقراره عدم التحقيق معه في اعقاب الزيارة الاولى.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018