أولمرت: "الإستفتاء على وثيقة الأسرى لا معنى له وليس سوى لعبة داخلية بين الفلسطينيين"..

أولمرت: "الإستفتاء على وثيقة الأسرى لا معنى له وليس سوى لعبة داخلية بين الفلسطينيين"..

تؤكد تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، لوسائل الإعلام الأوروبية، أن إسرائيل تسعى لترسيم حدودها بشكل أحادي الجانب، وأنها ستظل تصر على عدم وجود شريك فلسطيني (يوافق على التنازلات والشروط الإسرائيلة..)، وعليه فهو لا يتوقع أن تجري المفاوضات مع الفلسطينيين، بذريعة أن "أبو مازن ضعيف والحكومة متطرفة". كما قال أنه ينوي مناقشة كيفية مساعدة عباس في مواجهة حماس والإرهاب الفلسطيني، لدى اجتماعه معه في نهاية الشهر الحالي!

فقد صرح أولمرت لصحيفة "إندبندنت" البريطانية أن الإستفتاء على "وثيقة الأسرى" الذي ينوي رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، إجراءه هو "بدون معنى، وليس سوى لعبة داخلية بين الفلسطينيين"!

وقالت مصادر إسرائيلية إن أولمرت يجري المقابلات الصحفية مع وسائل الإعلام في بريطانيا تمهيداً لزيارته المرتقبة في الأسبوع القادم.

وفي تصريح لصحيفة "فايننشال تايمز"، قال أولمرت إنه في حال فشل المفاوضات مع الفلسطينيين، فإنه سيطلب الدعم الأوروبي من أجل ترسيم حدود إسرائيل بشكل أحادي الجانب!

وأضاف:" لا أتوقع أن تجري مفاوضات مع الفلسطينيين، لأنهم ليسوا جاهزون وعلى استعداد لتحمل المسؤولية"، على حد تعبيره!

وقال:" أبو مازن ضعيف والحكومة الفلسطينية متطرفة"!

كما جاء أن أولمرت ينوي الإجتماع مع أبو مازن في نهاية الشهر الجاري. وبحسب أقواله فإنه سيناقش معه الوسائل التي تستطيع بواسطتها إسرائيل أن تساعده في مواجهة حماس والإرهاب في السلطة الفلسطينية، على حد تعبيره!

يشار إلى أن أولمرت ينوي زيارة عدد من الدول الأوروبية في الأسبوع القادم من بينها بريطانيا وفرنسا وألمانيا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018