التحقيق مع عشرات الضباط في الجيش حول تسريب معلومات للصحافة أثناء الحرب

التحقيق مع عشرات الضباط في الجيش حول تسريب معلومات للصحافة أثناء الحرب

تنوي الشرطة العسكرية التحقيق مع عشرات الضباط في الجيش، بينهم عدد من كبار الضباط، بشبهة تسريب معلومات لوسائل الإعلام أثناء الحرب على لبنان.

وكان المدعي العسكري العام للجيش، أفيحاي مندلبليط، قد أصدر أمراً، يوم أمس الأول، بفتح تحقيق بهذا الشأن، بعد أن طلب منه رئيس هيئة الأركان العامة، دان حالوتس.

ومن المتوقع، في إطار التحقق، أن يتم استدعاء ضباط للفحص في جهاز كشف الكذب (البوليغراف) حول علاقاتهم مع الصحافيين. وسوف تقوم الشرطة العسكرية باستدعاء الضباط بموجب المكالمات الصادرة من الأجهزة الخليوية العسكرية في آخر أيام الحرب، وذلك بموجب تعليمات حالوتس.

وجاء أنه تم فحص المكالمات الصادرة من الأجهزة العسكرية، بالمقارنة مع أرقام هواتف المراسلين العسكريين في وسائل الإعلام المختلفة، الموجودة لدى الناطق بلسان الجيش.

كما جاء أن التحقيق سوف يتركز على من اصطلح على تسميتهم بـ"المسربين التسلسليين"، في عدد من القضايا وعلى رأسها تسريب المعلمات بشكل مبكر حول عمليات قوات خاصة في عمق لبنان أثناء الحرب.

وسوف تتواصل عملية عرض نتائج التحقيقات حول الحرب لطاقم هيئة الأركان خلال الأسبوع القادم، وبضمنها النتائج حول أداء الفرق العسكرية التي حاربت في لبنان.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018