اعتقال 25 جندياً في الجيش الإسرائيلي بتهمة سرقة المئات من القنابل والصواريخ من قاعدة عسكرية

اعتقال 25 جندياً في الجيش الإسرائيلي بتهمة سرقة المئات من القنابل والصواريخ من قاعدة عسكرية

تم الكشف عن إحدى أكبر قضايا سرقة الأسلحة من الجيش الإسرائيلي اليوم الأحد، حيث كشف النقاب عن اعتقال 25 جندياً بشبهة سرقة المئات من القنابل اليدوية وصورايخ "لاو" من إحدى قواعد الجيش في الشمال. ومن المتوقع أن يتم تقديم 11 لائحة اتهام في الأيام القريبة، في حين تحذر الشرطة بأن هناك عشرات القواعد العسكرية في كافة أنحاء البلاد تتعرض لسرقة الوسائل القتالية؛ أسلحة وذخيرة وقنابل، والتي لم يتم الإبلاغ عنها.

وجاء أنه سمح اليوم بالنشر عن تحقيقات مشتركة بين الشرطة والشرطة العسكرية، استمرت شهوراً طويلة، بعد سرقة مئات القنابل اليدوية وصواريخ "لاو" من إحدى القواعد العسكرية في الشمال. وقد تم الكشف عن السرقة في أعقاب عمليات فحص أجريت في المكان.

وعلم أنه جرى التحقيق مع ما يقارب 250 جندياً، وتم اعتقال 25 منهم، إلا أنه أطلق سراح بعضهم، ومن المتوقع أن يتم تقديم لوائح اتهام ضد 11 جندياً في الأيام القريبة.

وبحسب الشبهات فقد تم بيع الوسائل القتالية لعناصر في العالم السفلي، كما لم تنف الشرطة إمكانية أن يكون بعض هذه الوسائل القتالية قد وقعت في أيدي منظمات وصفتها بـ "الإرهابية". في حين حذر مسؤول كبير في الشرطة من "وقوع كارثة قد تصيب مواطنين كثيرين في أعقاب استخدام وسائل قتالية تابعة للجيش".

كما أشارت الشرطة إلى أنه بالرغم من سرقة كميات كبيرة من الأسلحة من القاعدة العسكرية، فهناك العشرات من القواعد في أرجاء البلاد تتم سرقة الأسلحة والذخيرة والقنابل منها، ولم يتم الإبلاغ عنها.

ونقل عن مصادر في الجيش أن هناك الكثير من الفوضى، ويجب على أحدهم دفع الثمن، وأنه على ما يبدو لن يتم تشكيل لجنة فحص قبل أن تقع كارثة حقيقية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018