إسرائيل ستردّ بعنف على استئناف إطلاق القسامات على سديروت

 إسرائيل ستردّ بعنف على استئناف إطلاق القسامات على سديروت

أكد محللون أن حكومة أولمرت التي تعاني من اهتزاز مصداقيتها، ستكون مضطرة إلى ردّ قاس على استئناف إطلاق القسامات على سديروت في الجنوب الإسرائيلي.

وقال هؤلاء، إن أولمرت لن يستطيع تحمّل الإنتقادات اللاذعة على سوء إدارته وقلة حيلته في مواجهة ما أسموهم بالإرهابيين.

فإضافة إلى الشارع الإسرائيلي الذي بات معبّأ ومهيأ لعملية عسكرية واسعة ينفذها الجيش الإسرائيلي لقطع دابر "الإرهاب"، على حدّ قولهم، وإضافة إلى المواطنين سكان بلدة سديروت الذين يأخذون على حكومة أولمرت تقصيرها في عدم تحصين البلدة حتى الراهن، فقد انبرى سياسيون، من الإئتلاف والمعارضة على حد سواء، لمطالبة الإيهوديين، أولمرت وبراك، بإتاحة المجال للجيش لتنفيذ ما يراه مناسبا وبالرد بيد من حديد على إطلاق القسامات.

وقد تعكس أقوال رئيس كتلة ليكود في الكنيست الإسرائيلي، غدعون ساعر، الجو العام في إسرائيل. فقد قال هذا اليميني العنصري إن على وزير الأمن إيهود براك أن يتخذ الخطوات اللازمة ضد "الإرهاب". وزاد إنه "على ضوء تزايد إطلاق القسامات على سديروت وتفاقم ظاهرة تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة، فإن على وزير الأمن أن يعطي أوامره لاتخاذ خطوات ضد المنظمات "الإرهابية" الناشطة في غزة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018