إسرائيل تسعى لامتلاك صواريخ "باتريوت" متطورة..

إسرائيل تسعى لامتلاك صواريخ "باتريوت" متطورة..

كتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن سلاح الجو الإسرائيلي سوف يمتلك في الأشهر القادمة صواريخ متطورة من طراز "باتريوت- باك- 3"، باعتبارها صواريخ مضادة للطائرات المقاتلة والصواريخ البعيدة المدى التي تمتلكها سورية.

وأشارت الصحيفة إلى أن سلاح الجو يقوم الآن بتفعيل النموذج السابق لهذا النوع من الصواريخ، وهي من إنتاج شركة "لوكهيد مارتن". مع الإشارة إلى أن النموذج الجديد يعتبر متطوراً بما لا يقاس مع النموذج القديم.

وجاء أن منصات الإطلاق الجديدة تحتوي كل منها على 16 صاروخاً، بالمقارنة مع 4 صواريخ في النموذج السابق. ويصل طول الصاروخ الجديد إلى 5 أمتار، في حين يزن 320 كيلوغراماً.

وبحسب الصحيفة، فإن الصاروخ الجديد بإمكانه أن يعترض أهدافاً مختلفة؛ مثل الطائرات والصواريخ، وحتى تلك التي تحلق على ارتفاع 15 كيلومتراً. وهذه الصواريخ معدة للاصطدام بالهدف لكي تنفجر، خلافاً لصواريخ "حيتس" التي تنفجر بواسطة صاعق لدى اقترابها من الهدف.

كما جاء أن صواريخ "حيتس" معدة لاعتراض صواريخ أرض – أرض بعيدة المدى. ومن هنا فإن الحاجة لصواريخ "باتريوت" من النماذج الحديثة تنبع من تعاظم قوة سورية وإيران في مجال الطائرات القتالية، ومن تسلح سورية بصواريخ بعيدة المدى.

وتابعت الصحيفة أن سلاح الجو سوف يقوم بتحديث منصات الإطلاق للـ"باتريوت" القائمة لديه، وكذلك منظومات الرادار والمنظومات الأخرى، في حين سيقوم بشراء الصاروخ نفسه من شركة "لوكهيد مارتن".

وأشارت الصحيفة في هذا السياق إلى إعلان إيران عن القنبلة الذكية الجديدة "قاصد"، والتي يمكن إطلاقها من طائرات من طراز "أف4" و"أف 5"، وهي الطائرات الأمريكية التي قامت الولايات المتحدة بتزويدها لإيران في فترة حكم الشاه، قبل الثورة عام 1979.

كما نقلت الصحيفة عن بعض المحللين قولهم، رغم أن غالبية السلاح الإيراني قديم، إلا أن إيران تمكنت من تحديث هذه الأسلحة وملاءمتها لاحتياجاتها الحالية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018