مسؤول في الخارجية الأمريكية يدعي أن إسرائيل حذرت الولايات المتحدة من غزو العراق..

مسؤول في الخارجية الأمريكية يدعي أن إسرائيل حذرت الولايات المتحدة من غزو العراق..

خلافاً لكافة التقارير التي نشرت حتى الآن، ادعى أحد كبار المسؤولين في الخارجية الأمريكية أن عناصر سياسية ودبلوماسية وعسكرية في إسرائيل كانت قد حذرت الولايات المتحدة من غزو العراق، قبل أن تدخل قوات الاحتلال الأمريكية إلى العراق.

وفي مقابلة مع وكالة "انتربرس سيرفس"، ادعى لورانس ويلكرسون إن إسرائيل حاولت إقناع الإدارة الأمريكية بأن المشكلة المركزية في المنطقة هي إيران، وليس العراق.

تجدر الإشارة إلى أن ويلكرسون كان يقف على رأس شعبة التخطيط السياسي في وزارة الخارجية الأمريكية، ثم أشغل منصب رئيس طاقم وزارة الخارجية، التي أشغلها في حينه كولن باول. وفي المقابلة المذكورة مع وكالة الأنباء ادعى أن "الإسرائيليين قالوا للولايات المتحدة إن إيران هي العدو وليس العراق". وبحسبه فإن عدداً من المسؤولين في إسرائيل قالوا لكبار المسؤولين في إدارة بوش إنه "إذا كانت الولايات المتحدة ستعمل على ضرب توازن القوى القائم، فيجب أن يكون ذلك موجهاً ضد العدو الأساسي".

كما ادعى ويلكرسون أن إسرائيل أشارت على إدارة بوش بمهاجمة إيران بشكل فوري، إلا أنها حذرت من أن العراق ورئيسها صدام حسين لن يحولا الأنظار علن التهديد الإيراني. وادعى أنه تم نقل هذه الرسالة بواسطة عدد من كبار المسؤولين الإسرائيليين إلى نظرائهم الأمريكيين، بما في ذلك شخصيات سياسية وعناصر في أجهزة الاستخبارات.

وبحسب ادعاءات ويلكرسون فإن "نصائح إسرائيل" بهذا الشأن بدأت تصل إلى كبار المسؤولين الأمريكيين في أعقاب تقارير نشرت في كانون الأول/ ديسمبر 2001، والتي تحدثت عن أن إدارة بوش بدأت بوضع خطط جدية لمهاجمة العراق. وكان وزير الدفاع دونالد رامسفيلد، قد طلب من الجنرال طومي فرانكس، في الرابع من كانون الأول/ديسمبر إعداد خطة لغزو العراق.

وجاء أنه في أعقاب ذلك، طلب رئيس الحكومة الإسرائيلية في حينه، أرئيل شارون، الاجتماع بالرئيس الأمريكي جورج بوش من أجل التحدث عن النوايا الأمريكية بشأن العراق. ولدى التحضير لزيارة شارون إلى واشنطن في السابع من شباط/ فبراير 2002، نقل إلى الأمريكيين موقف إسرائيل، الذي يعارض غزو العراق.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018