ليفني تسعى إلى استصدار قرار من الأمم المتحدة لمنع حماس من المشاركة في انتخابات فلسطينية مستقبلية..

ليفني تسعى إلى استصدار قرار من الأمم المتحدة لمنع حماس من المشاركة في انتخابات فلسطينية مستقبلية..

تدأب وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني خلال مشاركتها في الجلسة الافتتاحية للجمعية العمومية للأمم المتحدة على استصدار قرار من الأمم المتحدة يمنع حركة المقاومة الإسلامية حماس، من المشاركة في انتخابات برلمانية أو رئاسية فلسطينية في المستقبل، وستلتقي مع عدد من وزراء الخارجية العرب.

وقد وصلت ليفني يوم أمس لنيويورك للمشاركة في الجلسة الافتتاحية للجمعية العمومية الثانية والستين.

وتهدف خطة ليفني إلى بلورة اتفاق عالمي لمنع التنظيمات المسلحة التي تعتبرها منظمات إرهابية من المشاركة في انتخابات برلمانية أو رئاسية ديمقراطية ووضع معايير لمشاركة تلك التنظيمات في كل بلد، وتهدف إلى منع حركة حماس من خلال قرار دولي من المشاركة في انتخابات برلمانية مستقبلية، ومن ضمن المعايير التي ستقترحها منع مشاركة التنظيمات المسلحة والتنظيمات العنصرية من المشاركة في الانتخابات البرلمانية.

وقد التقت ليفني يوم أمس مع رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض وتباحثا حول سبل تعزيز الحوار حول الخطوط العريضة لإعلان المبادئ بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل الذي يعكف طاقم إسرائيلي فلسطيني مشترك على صياغته.

وستشارك ليفني اليوم في جلسة للدول المانحة للسلطة الفلسطينية برئاسة النرويج ويشارك فيها وزراء خارجية عرب. وسيعرض مبعوث الرباعية للشرق الأوسط طوني بلير خطته لبناء المؤسسات الفلسطينية ودعم اقتصاد السلطة الفلسطينية.

وذكرت صحيفة هآرتس أن ليفني ستعقد عدة لقاءات في الأيام القريبة وستلتقي مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومع عدد من وزراء الخارجية من بينهم وزراء خارجية من دول عربية وإسلامية لا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل ويبدو أن الحديث يدور، حسب هآرتس، عن وزراء خارجية الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان وتونس وباكستان. وتسعى ليفني إلى حث الدول العربية على المشاركة في اجتماع واشنطن الذي دعا إليه الرئيس الأمريكي جورج بوش وضرورة «التطبيع مع إسرائيل على مراحل».

ويرافق ليفني في جولتها أسر الأسرى الإسرائيليين لدى المقاومة وسيشاركون في عدد من الجلسات.





ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018