لقاء بين ليفني وعدد من المسؤولين العرب على هامش جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة..

لقاء بين ليفني وعدد من المسؤولين العرب على هامش جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة..


التقت وزيرة الخارجية الإسرائيلية، تسيبي ليفني، اليوم، مع عدد من الوزراء العرب على هامش أعمال الجلسة الافتتاحية للجمعية العمومية للأمم المتحدة، والتقت مع الأمير القطري حمد بن خليفة آل ثاني ووزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط ووزيري خارجية الأردن وموريتانيا ومساعد وزير الخارجية العماني.

وحثت ليفني الأمير القطري على ضرورة توثيق العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل والبدء بـ «التطبيع مرحلي» ودعته إلى دعم المباحثات الفلسطينية الإسرائيلية تمهيدا لمؤتمر واشنطن الذي سيعقد في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل بدعوة من الرئيس الأمريكي جورج بوش لمباركة الإعلان المشترك بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وفي وقت سابق من اليوم التقت ليفني بوزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط وطالبته بوقف «تهريب السلاح» من مصر إلى قطاع غزة من أجل دعم العملية السياسية على حد زعمها.

والتقت ليفني يوم أمس وزيري خارجية الأردن وموريتانيا ومساعد وزير الخارجية العماني خالد بدر.
يذكر أن العلاقات العمانية الإسرائيلية قد انقطعت على اثر اندلاع الانتفاضة الثانية.
إلى ذلك أعلن السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني غلرمان أنه سيقاطع هو ووزيرة الخارجية ليفني والطاقم الإسرائيلي خطاب الرئيس الإيراني أحمدي نجاد في جلسة اللجنة العمومية للأمم المتحدة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018