مسؤول إسرائيلي: التقرير الأمريكي ضربة لمصداقية المعلومات الإسرائيلية..

مسؤول إسرائيلي: التقرير الأمريكي ضربة لمصداقية المعلومات الإسرائيلية..

اعتبر مسؤول إسرائيلي رفيع أن التقرير الأمريكي الذي أشار إلى أن إيران أوقفت مشروعها النووي عام 2003، بمثابة «هزة أرضية عالمية من شأنها أن تسد الطريق أمام إمكانية شن هجوم أمريكي على إيران».

ونقلت صحيفة "يديعوت أحلاونوت" عن المسؤول قوله: يعتبر ذلك بالنسبة لإسرائيل ضربة سياسية ودعائية خطيرة. كما أن السياسات الإسرائيلية القائمة لا توفر ردا على هذا التقرير الذي يمس بشكل خطير بمصداقية المعلومات الإسرائيلية".

وذكرت الصحيفة أن الرئيس الأأمريكي جورج بوش ونائبه ديك تشيني عرضا نتائج التقرير على رئيس الوزراء إيهود أولمرت ووزير الأمن إيهود باراك بعد انتهاء لقاء أنابوليس. وذكرت مصادر أمريكية أن الجلسة شهدت خلافا حادا في الرأي بين بوش وتشيني من جهة والمسؤولين الإسرائيليين من جهة أخرى، وادعى أولمرت وباراك أن نتائج التقرير تتناقض بشكل كلي مع تقديرات الاستخبارات الإسرائيلية. إلا أن مكتب أولمرت نفى أن تكون الجلسة قد شهدت توترا بين أولمرت وبوش.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولين إسرائيليين كثفوا نشاطهم خلال الأيام الأخيرة من أجل تغيير التوجه العام للتقرير، وعرضوا على الأمريكيين معلومات استخبارية تفيد بأن الإيرانيين استأنفوا برنامجهم لتطوير السلاح النووي، وأنهم قريبون من إنتاج قنبلة نووية أكثر من مما يقدر مسؤولو الاستخبارات الأمريكيين.

وتواصلت تلك الجهود في أعقاب نشر التقرير لإقناع رؤساء أجهزة الاستخبارات الأمريكية بتغيير رأيهم من خلال عرض معلومات استخبارية إسرائيلية تناقض ما جاء في التقرير.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018