استطلاع "يديعوت أحرونوت": غالبية مصوتي حزب العمل تؤيد البقاء في الحكومة..

استطلاع "يديعوت أحرونوت": غالبية مصوتي حزب العمل تؤيد البقاء في الحكومة..

يتضح من استطلاع أجرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" بإشراف د.مينا تسيماح من معهد "داحاف"، في أعقاب تقرير فينوغراد، أن غالبية مصوتي حزب العمل يطالبون إيهود باراك بعدم الاستقالة من الحكومة. وكان باراك قد أعلن يوم أمس، الخميس، أنه سيحسم موقفه النهائي بعد الانتهاء من قراءة التقرير.

وبحسب الاستطلاع، فإن 66% من مصوتي حزب العمل يعتقدون أنه يجب على كتلة العمل البقاء في الائتلاف الحكومي، مقابل 31% يقولون خلافا لذلك.

كما بين الاستطلاع أن شعبية باراك تتراجع في حال قرر الاستقالة من الحكومة. وبحسب معطيات الاستطلاع فإن 14% فقط قالوا إنهم يريدون رؤية باراك رئيسا للحكومة، مقابل 17% في الاستطلاع السابق، قبل ثلاثة أسابيع.

وفي المقابل فإن شعبية رئيس الحكومة إيهود أولمرت قد ارتفعت، حيث قال 18% إنهم يريدونه رئيسا للحكومة مقابل 8% فقط في الاستطلاع السابق، أما رئيس الليكود بنيامين نتانياهو فقد حصل على 30%.

وردا على سؤال إذا كان يجب على أولمرت أن يقدم استقالته في أعقاب النتائج التي توصلت إليها لجنة فينوغراد، قال 56% إنهم يؤيدون استقالته، مقابل 77% في الاستطلاع السابق. وبالنفي قال 35% إنه لا يؤيدون استقالته مقابل 21% في الاستطلاع السابق.

أما بالنسبة لأدائه منذ الحرب، فقد حصل أولمرت على نسبة 40% فقط ممن يعتبرون أداءه جيدا، مقابل 59% اعتبروا أداءه "غير جيد".

وبحسب الاستطلاع أيضا فإن 53% من الجمهور قالوا إن لديهم ثقة بلجنة فينوغراد وبنتائجها، مقابل 29% ليس لديهم ثقة باللجنة.

أما بالنسبة للجيش، فقد قال 17% من الجمهور إنهم غيروا رأيهم بالنسبة للجيش للأسوأ، مقابل 6% غيروا رأيهم للأفضل. كما قال 75% إن الجيش قد استخلص الدروس من الحرب، مقابل 20% لا يعتقدون كذلك.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018