استطلاع: 48% من الفتيان وغالبية البالغين الإسرائيليين يعتقدون أن انتقاد إسرائيل هو لاسامية..

استطلاع: 48% من الفتيان وغالبية البالغين الإسرائيليين يعتقدون أن انتقاد إسرائيل هو لاسامية..

بين استطلاع للرأي أجري في الشهر الأخير في البلاد، أن نصف الفتيان وغالبية البالغين الإسرائيليين يعتقدون أن توجيه الانتقادات لإسرائيل هو تعبير عن اللاسامية، كما بين الاستطلاع أن 80% من المستطلعين لم يصادفوا أي مظهر من مظاهر اللاسامية.

وقال 30% من الفتيان الإسرائيليين في جيل 15-17 عاما إنهم يعتقدون أن "إسرائيل معرضة لتهديد جدي بالإبادة"، في حين يعتقد 52% أن "إسرائيل تحت تهديد معين بالخراب"، ويعتقد 59% أنه "لن تحصل محرقة أخرى".

يذكر أن الاستطلاع قد أجري من قبل "اللجنة ضد التشهير"، وشمل 500 مستطلع، ونشرت نتائج الاستطلاع اليوم، الأربعاء، في نيويورك.

وتبين من الاستطلاع أن 9% من المستطعلين يعتقدون باحتمال "وقوع محرقة أخرى"، مقابل 6% أشاروا إلى أنهم يعتقدون كذلك في استطلاع مماثل أجري في العام الماضي.

كما تبين من الاستطلاع أن 91% من المستطلعين "مدركون لوجود اللاسامية في أرجاء العالم"، في حين أن 69% منهم "يعتقدون أنه على إسرائيل أن ترد على كافة مظاهر اللاسامية في العالم".

وفي المقابل، قال 80% من المستطلعين أنهم لم يصادفوا أي مظهر من مظاهر اللاسامية، وقال 48% منهم أنه ينظر إلى الانتقادات التي توجه لإسرائيل كأنها تعبير عن اللاسامية. وهنا تجدر الإشارة إلى أن غالبية البالغين في البلاد يعتقدون كذلك.

وبين الاستطلاع أن غالبية الفتيان يعتقدون أن اللاسامية هي ظاهرة تاريخية. كما بين الاستطلاع أن هناك زيادة في النسبة التي تنظر إلى اللاسامية كظاهرة تعكس الوقت الحالي وأنها "مرتبطة بإيران والعرب والإرهاب"..