بن إليعيزر: إسرائيل جاهزة لدفع ثمن السلام مع سورية وتعرف الثمن المطلوب..

بن إليعيزر: إسرائيل جاهزة لدفع ثمن السلام مع سورية وتعرف الثمن المطلوب..

قال وزير البنى التحتية الإسرائيلية، بنيامين بن إليعيزر، اليوم الخميس، إن إسرائيل جاهزة لدفع ثمن السلام مع سورية، وأنها تعرف الثمن المطلوب لكي يكون السلام قائما على الاستقرار والتعايش. كما طلب من تركيا أن تساهم في إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة. وفي الوقت نفسه زعم أن إيران تشكل خطرا على العالم، وخاصة الدول الإسلامية ودول الخليج وشمال أفريقيا.

في رسالة موجهة إلى وزير الخارجية الإيرانية، قال وزير البنى التحتية الإسرائيلي بنيامين بن إليعيزر، اليوم الخميس في تركيا، إن إسرائيل تعرف كيف تدافع عن نفسها أمام أي هجوم. كما ادعى أن إيران تشكل الخطر الأكبر على العالم، وأنه على العالم أن يتوقف عن الازدواجية في التعامل معها. وبحسبه فـ"من غير المعقول أن الدول التي تهددها في النهار تدير معها علاقات تجارية في الليل".

جاءت أقوال بن إليعيزر هذه ردا على أسئلة المراسلين الذين طلبوا منه توجيه رسالة إلى وزير الخارجية الإيراني التي يتوقع أن يزور أنقرة يوم غد، الجمعة.

وادعى بن إليعيزر أن إيران تشكل خطرا على الاستقرار الإقليمي، وخاصة الدول الإسلامية، على حد قوله.

كما زعم أن "إيران النووية تشكل خطرا على الدول الإسلامية، ودول الخليج وشمال أفريقيا وحتى دول أوروبا، أكثر مما تشكل خطرا على إسرائيل، وأن الأخيرة تعرف كيف تتغلب على كل تهديد".

وفي لقائه مع وزير الخارجية التركي، علي باباجان، قال بن إليعيزر إنه ينقل رسالة باسم إسرائيل والحكومة الإسرائيلية إلى تركيا لدورها في إحلال السلام في المنطقة، وعلى دفعها باتجاه التعايش مع سوري، وهو أمر ذو أهمية كبيرة.

وقال: "كرجل عسكري سابقا، أعرف أن الحل العسكري ليس الحل، وإسرائيل بحاجة إلى جيش قوي للدفاع عن نفسها، ولكن ذلك ليس الرد على الحرب". وطالب تركيا بأن تواصل إجراء الاتصالات بين إسرائيل وسورية. وبحسبه فإن الجمهور الإسرائيلي جاهز لدفع ثمن السلام مع سورية، وأن إسرائيل تعرف الثمن المطلوب، بشرط أن يكون السلام قائما على الاستقرار والتعايش.

وفي نهاية اللقاء الصحفي، قال بن إليعيزر إن لتركيا دورا مهما في المفاوضات مع الفلسطينيين. وطلب من الحكومة التركية أن تبذل جهدها في المساعدة من أجل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة، غلعاد شاليط.

يذكر أن بن إليعيزر كان قد هدد، قبل ثلاثة شهور، بـ"تدمير الأمة الإيرانية في حال تعرضت إسرائيل إلى هجوم إيراني"، الأمر الذي أدى في حينه إلى رد فعل حاد من إيران، وبعثت بمذكرة احتجاج إلى مجلس الأمن التابع لهيئة الأمم المتحدة.