شمعون بيرس: حماس تسيطر على الشارع العربي في القدس

شمعون بيرس: حماس تسيطر على الشارع العربي في القدس

أثارت العمليات الأخيرة في القدس قلقا إسرائيليا متزايدا، وحذر أكثر من مسؤول من الأوضاع فيها. وقالت مصادر إسرائيلية أن جهاز الأمن العام "الشاباك" كثف من تركيزه مؤخرا على القدس، وزاد من طواقمه العامله فيها.

الرئيس الإسرائيلي، شمعون بيرس، أدلى بدلوه في هذا الموضوع وقال إن «حركة حماس تسيطر على الشارع العربي في القدس وتنشر الرعب بين الناس».

وأضاف خلال زيارته لمنزل الجندي الإسرائيلي الذي قتل برصاص فلسطيني في القدس قبل عدة أسابيع أن «القدس تحولت إلى مشكلة أمنية، إلا أنه يجب أن نقيم فيها جدارا وجسرا». وأضاف: "إذا لم يتح للفلسطينيين العيش فسنكون أمام وضع قابل للانفجار».

وقد شغلت الأوضاع في القدس حيزا هاما من جلسة الحكومة الإسرائيلية يوم أول أمس الأحد. وحذر وزير المواصلات، شاؤول موفاز، خلال الجلسة، مما أسماه «نزعة تحول القدس إلى مركز للإرهاب». ودعا إلى هدم منازل منفذي العمليات كنوع من الردع، وإلى طرد منفذي العمليات وعائلاتهم. و«إعداد خطة عمل توفر الرد على التهديدات». فيما رأى نائب لوزراء حاييم رامون أن الحل في القدس هو التخلي عن الضواحي لصالح السلطة الفلسطينية. وقال: "من يعتقد أن مشكلة القدس هي مشكلة محدودة، وأن هدم بيت هنا وآخر هناك سيحل المشكلة، فهو يدفن رأسه بالرمل". وقال إن المصلحة الإسرائيلية تقتضي الانفصال عن القرى والضواحي التي لم تكن ذات يوم جزءا من القدس.

بينما ادعى رئيس جهاز الأمن العام يوفال ديسكين أن أجهزة الأمن الإسرائيلية أحبطت 12 مخططا في القدس لشن هجمات ضد أهداف إسرائيلية. وقال: "لكن بالرغم من ذلك وقع في المدينة ست عمليات قتل فيهم 13 إسرائيليا". وأضاف قائلا: " مخيم اللاجئين شعفاط، شرقي المدينة أكثر خطورة من مخيك جنين. وتحدث عن السبل التي يمكنها أن تردع منفذي العمليات معتبرا أن هدم المنازل يعتبر رادعا فعالا.

فيما دعا وزير الأمن إيهود باراك إلى الانتهاء من إجراءات هدم منازل منفذي العمليات في القدس. وقال إن هدم المنازل من مسؤولية الشرطة وينبغي أن تستكمل إجراءاتها بأسرع وقت ممكن.