شاس: لن ننضم إلى إي حكومة تتفاوض حول مستقبل القدس

شاس: لن ننضم إلى إي حكومة تتفاوض حول مستقبل القدس

أعلن رئيس حركة شاس، إيلي يشاي، أن حزبه لن ينضم إلى حكومة «تتفاوض حول مستقبل القدس».
ويأتي إعلان يشاي قبل ثلاثة أيام من الانتخابات لرئاسة حزب «كاديما» والتي ستفضي إلى مفاوضات ائتلافية لتشكيل حكومة بديلة.

وحزب شاس هو أحد المركبات الأساسية للائتلاف الحكومي، وبدون مشاركتها تصبح مهمة تشكيل الحكومة شبه مستحيلة. وذكرت صحيفة معريف التي نقلت أقوال يشاي أن «شرط شاس الجديد سوف يحول دون تشكيل حكومة بديلة الأمر الذي من شأنه أن يقود إلى انتخابات عامة مطلع العام القادم».

وفي غضون ذلك تتواصل الحملة الانتخابية في «كاديما»، ودخلت مرحلة حاسمة يحاول فيها كل مرشح تحسين فرص فوزه، ويرافق الحملة ترويج إشاعات وحرب نفسية إلى جانب تغلغل الخطاب الطائفي.
وأظهر استطلاع صحيفة معريف أن موفاز استطاع تجنيد معظم اللجان العمالية، بينما يعقد المقربون من ليفني الآمال على أن يتمكن رئيس النقابات العمالية عوفر عيني من التأثير على الناشطين في اللجان لدعمها.

يشار إلى أن استطلاعات الرأي تشير إلى فوزر ليفني، وفي ذات الوقت تشير التقارير إلى أن موفاز يسيطر على القادة الميدانيين للحزب ومقاولي الأصوات.