ليفني تدعو إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية يشارك فيها الليكود..

ليفني تدعو إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية يشارك فيها الليكود..

قالت رئيسة كاديما ووزيرة الخارجية، تسيبي ليفني، مساء اليوم الإثنين، إنها تنوي أولا فحص إمكانية تشكيل حكومة وحدة وطنية، وفي حال فشلت فإنها ستحاول الحفاظ على الائتلاف القائم أو تقديم موعد الانتخابات العامة.

وقالت ليفني إنها تعتقد بأنها قادرة على قيادة الدولة من خلال التعاون مع الأحزاب المدعوة للانضمام إلى الائتلاف.

وأشارت إلى أن الفترة الحالية ليست عادية، وأنها تعرف ما هي التحديات التي تواجهها إسرائيل؛ الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية. وبحسبها فإن إسرائيل بحاجة إلى الاستقرار وإلى قيادة موجهة وحكومة تمثل غالبية الكتل الموجودة في الكنيست.

وقالت إن المشتركات كثيرة بين الأحزاب، وأنه يجب ترك الخلافات، التي تخلق عدم الاستقرار وتفكك المجتمع، جانبا، والانضمام إلى العمل المشترك في حكومتها، بحيث تستطيع إنجاز المهمات المتمثلة في الإصلاح المطلوب في البيت الداخلي، وإعادة ثقة الجمهور بمنتخبيه.

وأضافت أنه يجب الحسم بسرعة في مسألة إمكانية تشكيل حكومة جديدة، لأن التوجه نحو الانتخابات الآن يعني فترة طويلة من عدم الوضوح وعدم القدرة على العمل، تنضاف إلى فترة طويلة تميزت بعدم الاستقرار استغرقت شهورا طويلة.

وطالبت ليفني كافة الكتل بالانضمام إلى الائتلاف. وأشارت بوجه خاص إلى نتانياهو للانضمام إلى حكومة وحدة وطنية برئاستها للعمل بشكل مشترك على القضايا العاجلة. كما توجهت إلى "العمل" و"شاس" و"المتقاعدين".

وأضافت أن الأيام القريبة ستوضح إذا ما كانت تستطيع أن تحقق الاستقرار، وفي حال كان الثمن كبيرا، فإنها ستتجه نحو تقديم موعد الانتخابات.