الشاباك يدعي الحصول على معلومات مهمة خلال التحقيق مع معتقلي حماس..

الشاباك يدعي الحصول على معلومات مهمة خلال التحقيق مع معتقلي حماس..

قام جهاز الأمن العام (الشاباك)، يوم أمس الثلاثاء، بنشر تفاصيل حول المعلومات التي يدعي أنه حصل عليها من خلال التحقيق مع إثنين من 20 معتقلا من عناصر حركة حماس، تم اعتقالهم خلال العدوان على قطاع غزة.

وادعى الشاباك أن أحد المعتقلين، وهو رامي عبد ربه (30 عاما)، قد اعترف خلال التحقيق معه بأنه اعتاد مراقبة قوات الاحتلال من بيته في مخيم جباليا، وتقديم تقرير لحماس.

وفي إطار تبرير قصف المساجد ومنازل المدنيين في قطاع غزة خلال العدوان، ادعى الشاباك أنه تم الحصول على معلومات، من المعتقل المشار إليه، بشأن مواقع تخزين السلاح في الأنفاق وبيوت الناشطين والبيارات والمساجد.

وخلال التحقيق مع ناشط آخر في حركة حماس، صبحي عطار (27 عاما) من العطاطرة شمال قطاع غزة، ادعى الشاباك أن المعتقل قد اعترف بأنه كان ضمن خلية حراسة لحركة حماس في موقع سكناه، وأنه تم تجنيده للذراع العسكري للحركة قبل سنتين ونصف.

كما ادعى الشاباك أن عطار قد تدرب على استخدام السلاح وإطلاق الصواريخ وإعداد العبوات الناسفة، وفي العام 2008 تدرب على إطلاق الصواريخ المضادة للدبابات.

كما نسب الشاباك إلى المعتقل قوله إن الدروس النظرية التي تلقاها كان في مسجد "بلال بن رباح" في العطاطرة.