ليفني ترفض أن تكون رقم 2

ليفني ترفض أن تكون رقم 2

قالت مصادر في حزب الليكود أن رئيس الحزب بنيامين نتنياهو يعتزم دعوة ليفني للقاء لبحث إمكانية تشكيل حكومة ائتلافية برئاسته، حالة توكيله بتشكيل الحكومة من قبل الرئيس الإسرائيلي.

من جانبها ألمحت رئيسة حزب "كاديما" تسيبي ليفني اليوم إلى أنها لا تعتزم الانضمام لحكومة برئاسة رئيس الليكود بنيامين نتنياهو. ونقلت مصادر مقربة عن ليفني قولها: كنت في السابق رقم 2، ومن هذا الموقع لا يمكنني أن أقود السياسات".

وقال مقربو ليفني يوم أمس أن الخيارات أممهم إما تناوب على رئاسة الحكومة أو البقاء في المعارضة. وأكدوا أن الحزب لن يشارك في حكومة يمين برئاسة نتنياهو.

وفي غضون ذاك تتواصل جهود كاديما لإقناع حزب "يسرائيل بيتينو" بالامتناع عن التوصية بأحد المرشحين لتشكيل الحكومة في مشاوراته مع الرئيس شمعون بيرس، وذلك بهدف تقويض جهود نتنياهو في تشكيل ائتلاف يميني. وتفيد التقديرات في كاديما أن ليبرمان لن يوصي بليفني، ويمكن إقناعه بعدم التوصية بنتنياهو.