نتنياهو يعقد جلسة خاصة للإعداد لزيارة عمر سليمان؛ توصيات باستئناف عمليات الاغتيال ضد قادة فصائل المقاومة

نتنياهو يعقد جلسة خاصة للإعداد لزيارة عمر سليمان؛ توصيات باستئناف عمليات الاغتيال ضد قادة فصائل المقاومة

عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يوم أمس جلسة خاصة للإعداد لزيار وزير المخابرات العامة المصرية عمر سليمان يوم الأربعاء المقبل، بمشاركة وزير الأمن إيهود باراك، ورئيس هيئة الأركان غابي أشكنازي، ورئيس جهاز الأمن العام، يوفال ديسكين، ورئيس "الموساد" مئير دغان. وتركزت الجلسة في بحث إمكانيات استئناف المفاوضات غير المباشرة مع حركة حماس للتوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار مع فصائل المقاومة في قطاع، وإنهاء ملف تبادل الأسير الإسرائيلي بأسرى فلسطينيين.

وأكد باراك على موقفه الداعي إلى اعتبار مصر القناة الوحيدة للتوصل إلى "وقف إطلاق نار بعيد المدى، أو حتى غير محدد بالوقت مع حماس في قطاع غزة".

ويعتزم نتنياهو عقد جلسة للمجلس الوزاري- الأمني قريبا، ومن المتوقع أن يعرض فيها وزير الشؤون الاستراتيجية بوغي يعلون، توصيات للتعامل مع حركة حماس.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن إحدى التوصيات المركزية التي ستطرح في اجتماع المجلس الوزاري- الأمني تدعو إلى استئناف عمليات الاغتيال ضد قادة فصائل المقاومة إذا ما استمر إطلاق القذائف الصاروخية من قطاع غزة.

وأكدت مصادر إسرائيلية أن نتنياهو يعتزم تنحية المبعوث الخاص عوفر ديكيل من منصبه. ويقول نتنياهو إن رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت أبدى سخاء زائدا خلال المفاوضات.

وقد قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يوم أمس الأحد، إلغاء زيارته للولايات المتحدة للمشاركة في مؤتمر لجنة العلاقات العامة الأمريكية الإسرائيلية "أيباك"، بعد أن اتضح له أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما لن يلتقيه في موعد الزيارة. وقالت إذاعة الجيش إن نتنياهو توجه للرئيس شمعون بيرس كي يمثل إسرائيل في المؤتمر. وقال مصدر إسرائيلي أن اختيار بيرس لتمثيل إسرائيل بدل وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان جاء لكونه قادر على تقديم خدمة أكبر لإسرائيل في هذه الظروف وتسويق حكومة نتنياهو بشكل أفضل.

وقالت إذاعة الجيش إن نتنياهو ورغم تصريحه في لقائه مع المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط جورج ميتشيل، والذي اشترط التفاوض مع الفلسطينيين باعترافهم أولا بإسرائيل كدولة يهودية، على استعداد للبدء باتصالات مع الفلسطينيين دون شروط مسبقة. ونقلت الإذاعة عن مسؤول في مكتبه أن إسرائيل لن تفرض شروطا مسبقة لتجديد المفاوضات مع الفلسطينيين. ولكن في الوقت ذاته يؤكد نتنياهو أن اعتراف الفلسطينيين بإسرائيل كدولة يهودية من شأنه أن يدفع المحادثات. ويعتبر هذا المطلب أساسيا في إطار التسوية الدائمة.