نتنياهو يزور مفاعل ديمونا النووي ؛ ورئيس شعبة الاستخبارات يعتبر أن القنبلة النووية الإيرانية باتت مسألة قرار

نتنياهو يزور مفاعل ديمونا النووي ؛ ورئيس شعبة الاستخبارات يعتبر أن القنبلة النووية الإيرانية باتت مسألة قرار

أفادت تقديرات رئيس قسم البحوث في شعبة الاستخبارات في للقيادة العامة، يوسي بايدتس، بأنه ابتداء من مطلع السنة المقبلة ستكون القنبلة النووية الإيرانية مسألة قرار وليست مسالة قدرة تكنولوجية.

وقال بيداتس، في مداولات في لجنة الخارجية والأمن البرلمانية، إن إيران تتقدم في بحذر إلا أنها تعزز قدراتها النووية. وأشار إلى أن «ثمة أجواء في المجتمع الدولي تبدو متقبلة لأن يكون بحوزة إيران سلاح نووي».

وعن الأوضاع في قطاع غزة قال بيداتس أن «قوة حماس في تعاظمت، وتتزود بسلاح ذي جودة عالية، وتبذل الجهود للحصول على صواريخ تصل إلى منطقة المركز».

وحسب تقديراته ستكون سوريا على استعداد «لتخفيف علاقاتها مع إيران وحزب الله والتنظيمات الفلسطينية إذا ما توصلت إلى اتفاقية سلام مع إسرائيل». وأعتبر أن تطورا من هذا القبيل «سيكون له انعكاسات بعيدة المدى على محيط إسرائيل الاستراتيجي».

وعلى صعيد آخر، قام رئيس الوزراء الإسرائيلي اليوم بزيارة المفاعل النووي القريب من "ديمونا" في النقب، برفقة عدد من مسؤولي مكتبه. واعتبرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن تلك الزيارة هي رسالة إلى إيران. واستمع نتنياهو إلى تقرير من المدير العام للمفاعل النووي الجنرال أودي آدم، حول المشاريع في المفاعل النووي الذي يتبع إداريا لمكتب رئيس الحكومة. واستمع نتنياهو خلال الزيارة لتقارير أمنية حول النشاطات الجارية في المفاعل النووي.