البيت الأبيض اكتفى باعتباره مؤسفا: نتانياهو ينوي المصادقة على بناء مئات الوحدات السكنية في المستوطنات

البيت الأبيض اكتفى باعتباره مؤسفا: نتانياهو ينوي المصادقة على بناء مئات الوحدات السكنية في المستوطنات

ردا على الإعلان عن نية رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، المصادقة على بناء مئات الوحدات السكنية في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية قبل الإعلان عن التجميد المؤقت، اكتفى البيت الأبيض بإصدار بيان، اليوم الجمعة، اعتبر فيه إعلان نتانياهو قرارا مؤسفا، كما امتدح ما أسمي نية إسرائيل على تحديد البناء في المستوطنات.

وجاء على لسان الناطق بلسان البيت الأبيض، أن البناء في المستوطنات يشكل خرقا لالتزامات إسرائيل في إطار خارطة الطريق.

وأضاف أن الرئيس الأمريكي قد صرح في السابق أن الولايات المتحدة لا توافق على ذرائع توسيع المستوطنات، وأن بلاده تعمل على خلق مناخ يمكن إجراء مفاوضات فيه.

كما جاء في بيان الناطق بلسان البيت الأبيض أن واشنطن تثمن النوايا المعلنة لإسرائيل بتقييد البناء في المستوطنات، وأنها ستواصل التباحث مع إسرائيل حول تحديد هذه القيود.

وكان قد قال مسؤول كبير في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية إن نتانياهو سوف يصادق عما قريب على بناء مئات الوحدات السكنية الجديدة في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية، قبل الإعلان عن "التجميد المؤقت" للبناء.

وبحسب المصدر نفسه فإن نتانياهو قد طرح خطته للمصادقة على البناء في المحادثات التي أجراها مع كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية قبل عدة أسابيع.

ورغم الرفض الرسمي الأمريكي للبناء الاستيطاني، إلا أن مكتب رئيس الحكومة يقول إن الخطة قد وضعت على الطاولة منذ فترة طويلة، وأنه بعد المصادقة على عملية البناء، سيكون نتانياهو على استعداد لدراسة إمكانية التجميد المؤقت للبناء الاستيطاني في الضفة الغربية لشهور معدودة.

وبحسب مكتب رئيس الحكومة فإن نتانياهو سوف يصدر تعليماته في الأيام القريبة إلى الجهات ذات الصلاحية بالمصادقة على بناء مئات الوحدات السكنية في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية، إضافة إلى 2500 وحدة سكنية لا تزال قيد البناء والتي لن يتوقف البناء فيها.

تجدر الإشارة إلى أن المبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط، جورج ميتشيل، سوف يصل البلاد في 10-12 من الشهر الجاري، أيلول سبتمبر، حيث من المتوقع أن يتم الاتفاق نهائيا حول البناء في المستوطنات بما في ذلك فترة تجميد البناء.

ونقل عن نتانياهو قوله في محادثات مغلقة إنه سيوافق على "تجميد مؤقت" للبناء في المستوطنات إذا كانت الظروف ملائمة، مع التشديد على جاهزية دول عربية للبدء بخطوات تطبيعية تجاه إسرائيل.

وفي سياق ذي صلة، صرح مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية، يوم أمس الخميس، أن الولايات المتحدة نجحت في إنجاز سلسلة "بوادر حسنة" من دول عربية تجاه إسرائيل، وبضمنها إعادة فتح ممثليات إسرائيلية في عدد من الدول العربية، وإجراء لقاءات سياسية على مستويات رفيعة بين قادة عرب ونظرائهم الإسرائيليين، وإعطاء إمكانية إجراء مكالمات دولية مباشرة بين إسرائيل والدول العربية، ورحلات جوية إسرائيلية إلى مطارات في العالم العربي، وفتح المجال الجوي أمام رحلات الطيران الإسرائيلية.