إسرائيل ترفض نتائج تقرير لجنة "غولدستون" لتقصي الحقائق

إسرائيل ترفض نتائج تقرير لجنة "غولدستون" لتقصي الحقائق

رفضت الحكومة الإسرائيلية تقرير لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة حول الانتهاكات خلال العدوان على قطاع غزة الذي اتهمها بارتكاب جرائم حرب.

وقال بيان صادر عن الخارجية الإسرئيلية إن «إسرائيل ترفض بشدة نتائج لجنة غولدستون التي حققت بتخويل من الأمم المتحدة في مجريات حملة الرصاص المصبوب في قطاع غزة».

وأضاف البيان أن «الحديث يدور عن فصل مخجل في تاريخ القضاء الدولي، وفي مسالة حق الشعوب في الدفاع عن نفسها». وأضاف البيان أن "التفويض الذي منح للجنة كان أحادي الجانب وتجاهل آلاف هجمات حماس الصاروخية على سكان الدولة".

من جانبها قالت سفيرة إسرائيل في الأمم المتحدة غبرئيلا شيلو أن التقرير يثبت «أننا كنا على حق حينما قررنا عدم التعاون مع اللجنة».

وقال المتحدث باسم الخارجية يوسي ليفي في حديث لإذاعة الجيش: "نحن نرفض بشدة أي مقارنة بين دولة ديمقراطية تدافع عن نفسها وبين تنظيم إرهابي".

وكانت إسرائيل قد أعدت قبل نحو شهر "لائحة دفاع" عن العدوان على غزة أعدتها وزارة الخارجية ووزارة القضاء والنيابة العسكرية. تتألف لائحة الدفاع الإسرائيلية من 160 صفحة، وأعدت لاستخدامها في حملة الحكومة الإعلامية ضد الاتهامات التي ترد في تقرير لجنة تقصي الحقائق.