الجندي المدان بالتنكيل بفلسطينيين يقر بأن سلوكه هو السائد في الجيش

الجندي المدان بالتنكيل بفلسطينيين يقر بأن سلوكه هو السائد في الجيش

ادانت محكمة عسكرية إسرائيلية اليوم جنديين إسرائيليين قاما بالتنكيل فلسطينيين بتهمة «الاعتداء مع التعريض للخطر» و«التصرف غير اللائق».

وكان الملازم آدام ملول، نائب قائد سرية في كتيبة "كفير" وضابط آخر نكلوا بعدد من الفلسطينيين في سبتمبر أيلول العام الماضي، حيث أوقفوا مجموعة من الفلسطينيين وأوسعوهم ضربا وركلا ووجهوا لهم ضربات بالخوذ وأعقاب البنادق، واستمكروا على هذا المنوال حينما بدأوا بالتحقيق مع مجموعة أخرى على حاجز عسكري.

وكان رئيس المنطقة الجنوبية، غادي شميني، أدلى بشهادة في المحكمة وقال إن «ثمة قواعد سلوك واضحة في الضفة ومعروف ما هو مسموح وما هو ممنوع، والجنود يعرفون كيف يحددون الخطوط الحمراء». وأضاف شميني أنه «يمنع ضرب الفلسطينيين خلال الاستجواب» على الحواجز.

وبعد الإدانة قال ملول إن اللواء شميني يسعى لإظهار الوجه الجميل للجيش ولكن هذا ليس واقع الأمر في عمليات الجيش في الضفة الغربية.