ردا على انتقاده منح قروض للمستوطنات; تل أبيب تتهم الاتحاد الأوروبي بتعميق الخلاف بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية

ردا على انتقاده منح قروض للمستوطنات; تل أبيب تتهم الاتحاد الأوروبي بتعميق الخلاف بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية

وكان الاتحاد الأوروبي أعرب، الجمعة، عن معارضته لقرار الحكومة الاسرائيلية بمنح قروض إضافية للمستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة، من خلال ضمها إلى المناطق ذات "أولوية وطنية"..

وقالت الرئاسة السويدية للاتحاد الأوروبي في بيان: "إن الاتحاد الأوروبي يعرب عن معارضته لقرار الحكومة الإسرائيلية الصادر في 13 كانون الأول شمل مستوطنات في برنامج تحديد مناطق ذات "أولوية وطنية"، وهذا القرار مناقض لروح تجميد الاستيطان في الأراضي المحتلة".

وأضاف البيان: " قرار الحكومة الإسرائيلية يحول دون إيجاد مناخ ملائم لاستئناف المفاوضات حول حل يقوم على أساس دولتين"، وطالب البيان إسرائيل " باحترام قرار تعليق أعمال البناء الجديدة في الضفة الغربية مؤقتاً".

وأكد أن المستوطنات في الضفة الغربية غير مشروعة في نظر القانون الدولي"، وأضاف البيان: "إن الاتحاد الأوروبي يطلب من الحكومة الإسرائيلية وقفاً فورياً لكافة الأنشطة الاستيطانية".

وكانت الحكومة الإسرائيلية صادقت (الأحد) على «خارطة مناطق التفضيل القومي» وقررت منح قروض إضافية للمستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة.

وتنص الخطة على منح قروض إضافية بقيمة 28 مليون دولار لنحو 110 آلاف مستوطن في عدد من مستوطنات الضفة الغربية، وغالبية هذه المستوطنات معزولة وغير مشمولة في الكتل الاستيطانية التي تأمل إسرائيل في ضمها في إطار اتفاق سلام مقبل مع الفلسطينيين.إتهمت الخارجية الإسرائيلية الاتحاد الأوروبي، الجمعة، بانه يعمل على " تعميق الخلافات بين الفلسطينيين والاسرائيليين".

وقالت ردا على الانتقادات التي وجهها الاتحاد الأوروبي لقرار الحكومة الإسرائيلية شمل مستوطنات في برنامج تحديد مناطق ذات "أولوية وطنية"، قالت إن هذه الانتقادات" لا تساعد في تعزيز السلام، واستئناف المفاوضات بين الجانبين...".

وأضافت: " الاتحاد الأوروبي بموقفه هذا يكشف عن عدم معرفته بتفاصيل خطة الحكومة..ويقوم بتعميق الخلافات بين الجانبين في وقت يجب ان يعمل فيه على الدفع باتجاه السلام واستئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائيليين"...!

ونقلت تقارير إسرائيلية عن مسؤولين وصفتهم بالكبار في الحكومة "أسفهم" لهذا الموقف الصادر عن الاتحاد الأوروبي...!