ليبرمان "يتوعد" تركيا بحرمانها من دور الوسيط ما دام هو وزيرا للخارجية الاسرائيلية

ليبرمان "يتوعد" تركيا بحرمانها من دور الوسيط ما دام  هو وزيرا للخارجية الاسرائيلية


توعد وزير الخارجية الاسرائيلي، افيغدور ليبرمان تركيا بانها لن تعود للعب دور الوسيط بين اسرائيل وسوريا ما دام حزبه في الحكومة الاسرائيلية وهو في منصب وزير خارجيتها...!

وسخر ليبرمان من "زميليه في الحكومة" وزير الامن، ايهود باراك، وزير البنية التحتية، بنيامين بن اليعزر ، بسبب ما اسماه " رغبة " الاثنين بان تعود تركيا مجددا للعب دور الوسيط بين اسرائيل وسوريا في مفاوضات السلام غير المباشرة بين البلدين..

وقال خلال لقائه اليوم مع سفراء اسرائيل في العالم إن بعض المسؤولين في الحكومة "يقترحون ويلمحون إلى امكانية الوساطة التركية" واصفا ذلك بانه " خلق اوهام لا تمت إلى الواقع بصلة".

واضاف: "اذا ظن أحد أنه بالامكان ان يوافق شخص ما على الوساطة التركية، بعد تصريحات اردوغان، حتى لو كانت هناك زيارات وابتسامات،( زيارة بن اليعزر الى تركيا/ عرب48) عليه ان ينسى ذلك.."

وقال: لن تكون تركيا وسيطا ما دمت انا وزيرا للخارجية وما دام حزب "يسرائيل بيتينو" في الحكومة..أما اذا اراد السوريون الحديث... فسوف يتم ذلك عبر مفاوضات مباشرة فقط تُعقد في القدس وفي دمشق.."!

يشار الى ان مصادر اسرائيلية كانت ذكرت مؤخرا ان السفير التركي لدى اسرائيل، التقى وزير الامن، ايهود باراك ونقل له دعوة رسمية من نظيره التركي للقيام بزيارة رسمية الى تركيا في شهر يناير / كانون الثاني المقبل.

وبحسب المصادر ذاتها، اعرب براك للسفير التركي عن امتنانه للدعوة وقبولها، وشدد على " أهمية الزيارة البالغة على العلاقات بين البلدين".