«سندروم ليفني»: أيالون يزور بريطانيا بعد تلقيه تعهدات بعدم إعتقاله

«سندروم ليفني»:  أيالون يزور بريطانيا بعد تلقيه تعهدات بعدم إعتقاله

ذكر موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن نائب وزير الخارجية الإسرائيلي، داني أيالون، يقوم هذه الأيام بزيارة لبريطانيا بعد أن تلقى تعهداً رسمياً من وزارة الخارجية البريطانية بعدم إعتقاله.

ويقوم أيالون بزيارة إلى بريطانيا تلبية لدعوة وزارة الخارجية البريطانية والمعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية (IISS) في لندن. وخشي أيالون من صدور مذكرة إعتقال ضده في أعقاب صدور قرار قضائي يقضي بإلقاء القبض على وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بتهم ارتكاب جرائم حرب.


وبعد إطمئنانه لعدم إعتقاله، شن أيالون هجوماً على إيران في محاضرة أمام حشد من الأكاديميين، وقال إن "كل الثرثرات حول الحرب هي كلام فارغ، والدولة الوحيدة التي لها مصلحة في التصعيد في الشمال هي إيران، لمحاولةً إبعاد أنظار المجتمع الدولي عن المشكلة الأساسية وهي طهران ذاتها".

وأضاف أيالون: "نحن نشهد تدخلاً مباشراً لأيران لدى سوريا، لكننا لن نهاجم سوريا، لأن إيران هي الرابحة من أزمة بين اسرائيل وسويا وحزب الله، ولسنا معنيين الوقوع بالفخ... فإيران دولة ضعيفة تحاول تقوية نفسها من خلال علاقاتها بسوريا وحماس، وليس بمقدورها ردع المجتمع الدولي من إتخاذات إجراءات ضدها". ولم يستبعد أيالون أن تكون لدى منشآت نووية سرية أخرى.

وخلال محاضرته تظاهر العشرات من المناصرين للقضية الفلسطينية خارج قاعة المحاضرات.

وقبل أسبوعين أضطر رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، غابي أشكنازي إلى تأجيل سفره بضعة ساعات إلى اجتماع رؤساء هيئة الأركان لجيوش حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وذلك لاعتبارات أمنية إضافة إلى الخشية من اعتقاله في أوروبا.

وكان من المفروض أن يسافر أشكنازي في الرابعة من بعد ظهر الإثنين إلى بروكسل، إلا أنه أبلغ بإلغاء الرحلة الجوية، وعرض عليه السفر في رحلة أخرى لإحدى العواصم الأوروبية، والسفر من هناك إلى بروكسل.

وأضافت الصحيفة أنه تم رفض الاقتراح لسببين؛ الأول هو أنه لم يتم الإعداد لحراسة أشكنازي في المطار الجديد، أما السبب الثاني فهو قضائي يتصل بإمكانية صدور أمر اعتقال ضده. وتقرر في نهاية المطاف أن يسافر في الرحلة التالية المباشرة إلى بروكسل.