محققون بريطانيون في إسرائيل للتحقيق في "جوزات الاغتيال"..

محققون بريطانيون في إسرائيل للتحقيق في "جوزات الاغتيال"..

وصلت فرقة محققين من قبل الوكالة البريطانية لمعالجة الجريمة المنظمة إلى إسرائيل من أجل البدء باستجواب ستى اسرائيليين من حملة المواطنة البريطانية، وردت أسماؤهم في جوازات السفر المزيفة التي استخدمت لدى اغتيال المبحوح.

واكتفت التقارير الاسرائيلية عند اشارتها للخبر بنسبه الى مصدره "صحيفة الاندبندنت" البريطانية، دون إضافة تعقيبات او ردود فعل صادرة عن جهات رسمية حول الموضوع..في حين قالت "الاذاعة العامة "ريشيت بيت" نقلا عن السفير البريطاني في تل أبيب، ان محققا بريطانيا سيلتقي المواطنين الاسرائيليين الستة الذين يحملون ايضا جوزات بريطانية"

وقد أكدت الصحيفة البريطانية على أنه تم إجراء الترتيبات اللازمة للاجتماع بالإسرائيليين الستة ذوي المواطنة البريطانية، والذين وردت أسماءهم بين 11 شخصا كشفت عنهم شرطة دبي قبل أسبوعين. وفي أعقاب كشف شرطة دبي عن 15 آخرين، فمن المتوقع أن يتم التحقيق مع ستة آخرين يحملون جوازات سفر بريطانية.

وبحسب الصحيفة فإن استجواب الإسرائيليين يأتي في إطار التحقيق الذي أصدر رئيس الحكومة البريطانية، غوردون براون، أمرا بإجرائه، بعد الكشف عن استخدام جوازات سفر بريطانية مزيفة لتنفيذ جريمة الاغتيال.

وصلت فرقة متخصصة بالشرطة البريطانية اليوم، إلى إسرائيل لإجراء سلسلة من النقاشات والتحقيقات حول إستخدام "الموساد" جوازات سفر بريطانية مزورة في عملية إغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح.

وقالت صحيفة الأندبندنت البريطانية.. أن محققون في الشرطة وصلوا إلى إسرائيل في محاولة منهم للتحقيق في إستخدام الموساد جوازات سفر ' ستة بريطانيين', ضمن القائمة التي حددتها دبي من المتورطين بإغتيال المبحوح
وتشهد العلاقات الإسرائيلية الأوروبية توتراً على خلفية ' جوازات السفر المزورة التي إستخدمها الموساد في إغتيال المبحوح' في حين تقلل إسرائيل من إمكانية تأزيم الأوضاع مشيدة بالعلاقات الوطيدة بينها وبين البلدان الأوروبية.

استراليا رفعت من وتيرة ضغطها على إسرائيل

الى ذلك، أكدت مصادر إسرائيلية أن استراليا رفعت من وتيرة ضغطها على إسرائيل، صباح اليوم السبت، بشأن قضية جوازات السفر المزيفة التي تم استخدامها لاغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح.

وأكدت أستراليا أنها لم تحصل على تفسير كاف من إسرائيل. وأوضح رئيس الحكومة الأسترالية، كوين راد، أن حكومته تنظر بجدية إلى الادعاءات التي بأن عملاء الموساد استخدموا هويات مواطنين استراليين من أجل تنفيذ عملية الاغتيال.

وفي حديثه مع الصحفيين أكد راد على أن وزارة خارجيته قد استدعت السفير الإسرائيلي في استراليا، وطلبت منه تقديم تفسير لما حصل، بيد أن السفير الإسرائيلي، ومثلما حصل مع سفراء إسرائيل في أوروبا، عجز عن تقديم معلومات جديدة بهذا الشأن، في حين أكد رئيس الحكومة الأسترالية أن حكومته غير راضية.

وقال راد إنه على الحكومة الأسترالية أن تعمل بحذر كبير في هذه القضية، التي وصفها بالأمنية المعقدة، لكونها تتصل بتزييف واستخدام جوازات سفر أسترالية.