تسلسل "الأزمات" الإسرائيلية - البريطانية

تسلسل "الأزمات" الإسرائيلية - البريطانية

قالت بريطانيا اليوم الثلاثاء انها طردت دبلوماسيا اسرائيليا في ما يتصل باستخدام جوازات سفر بريطانية مزورة على ايدي الاشخاص الذين يشتبه بانهم نفذوا عملية اغتيال محمود المبحوح في دبي.

وفي ما يلي بعض التفاصيل على حوادث سابقة في العلاقات الدبلوماسية البريطانية-الاسرائيلية:

1984: -- تلقت علاقات اسرائيل مع بريطانيا ضربة بعدما كشف أن عميلا اسرائيليا ترك دون قصد مجموعة من جوازات سفر بريطانية مزورة في كشك للهاتف في ألمانيا الغربية.

1986: -- نقلت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية العالم النووي الاسرائيلي موردخاي فانونو الى لندن لسؤاله من جانب علماء. استدرجت اسرائيل فانونو من لندن الى ايطاليا من اجل خطفه هناك واعادته الى اسرائيل لمحاكمته بتهمة الخيانة.

1987: -- احتجت بريطانيا لدى اسرائيل على ما وصفته لندن بالمخالفة من جانب السلطات الاسرائيلية باستخدامها جوازات سفر بريطانية مزورة وقالت انها تلقت تأكيدات بألا يتكرر ذلك.

1988: -- طردت بريطانيا دبلوماسيا اسرائيليا في نزاع بشأن التجسس في يونيو حزيران 1988. ووصفت مصادر بريطانية الرجل ويدعى "اري ريجيف" في ذلك الوقت بأنه عميل لجهاز المخابرات الاسرائيلي "الموساد". وكان ريجيف مشرفا على اسماعيل صوان وهو اردني اعترف بالتجسس لصالح اسرائيل. وقضت محكمة بريطانية بسجن صوان 11 عاما بتهمة تخزين اسلحة لنشط في منظمة التحرير الفلسطينية في بريطانيا.

1988: -- تفجر نزاع دبلوماسي في يوليو تموز بين بريطانيا واسرائيل بعدما تردد أن ديفيد ميلور الوزير بالخارجية البريطانية شبه سياسة اسرائيل تجاه الفلسطينيين بمعاملة السود في جنوب أفريقيا.

1998: -- ألغى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو عشاء مع وزير الخارجية البريطاني روبن كوك بعدما صافح مسؤولا فلسطينيا خلال زيارتهما لمستوطنة يهودية قيد الانشاء في القدس الشرقية.

2003: -- وقع خلاف دبلوماسي بين اسرائيل وبريطانيا في يناير كانون الثاني حول قرار اسرائيلي بمنع الفلسطينيين من حضور محادثات كانت ستعقد في لندن حول السلام في الشرق الاوسط بعدما قتل مفجرون انتحاريون 22 شخصا في تل ابيب.

2005:-- حذر دبلوماسيون اسرائيليون الجنرال دورون الموج القائد السابق للقوات الاسرائيلية في قطاع غزة من مغادرة طائرة تابعة لشركة العال هبطت في لندن بعدما ابلغت بأن الشرطة البريطانية تعتزم القبض عليه لاتهامات بارتكاب جرائم حرب.

2009: -- ذكرت صحيفة "جارديان" أن محكمة بريطانية اصدرت أمر اعتقال لوزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني لاتهامات بارتكاب جرائم حرب خلال الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة. وألغي امر الاعتقال لعدم وجود ليفني في بريطانيا حيث كان من المقرر أن تحضر اجتماعا في لندن.

2010: -- طردت بريطانيا دبلوماسيا اسرائيليا فيما يتصل باستخدام جوازات سفر بريطانية مزورة في تنفيذ عملية اغتيال زعيم لحماس في دبي.