لجنة الخارجية والأمن في الكنيست تناقش "إبادة الأرمن"..

لجنة الخارجية والأمن في الكنيست تناقش "إبادة الأرمن"..

على خلفية الأزمة الحادة التي تشهدها العلاقات بين إسرائيل وتركيا، تم الاتفاق بين ممثلي الحكومة والكنيست على مناقشة ما يسمى بـ"إبادة الشعب الأرمني"، وذلك في الأسابيع القادمة.

ومن المتوقع أن تتم مناقشة ذلك في لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست.

وكان قد بادر إلى ذلك عضو الكنيست حاييم أورون (من "ميرتس")، قبل سنة، أي بعد الحرب العدوانية على قطاع غزة وبداية توتر العلاقات بين إسرائيل وتركيا.

ومع ذلك ادعى أورون أن المسألة "ليست تصفية حسابات مع تركيا"، بل "أخلاقية"، على حد ادعائه.

ويتزامن ذلك مع تحذير نواب أميركيون لتركيا، الأربعاء الماضي، من أن علاقاتها مع واشنطن سوف تتضرر إذا استمرت فيما يرونه مسارا معاديا لإسرائيل.

وقال النائب الجمهوري مايك بنس "تركيا ستدفع الثمن إذا استمرت في موقفها الحالي من التقارب مع إيران وزيادة العداء لدولة إسرائيل".

وفيما يتعلق بالثمن الذي قد تدفعه تركيا من جراء موقفها قال بنس إنه مستعد لإعادة النظر في إحجامه عن مساندة قرار للكونغرس يندد بـ"الإبادة الجماعية للأرمن في الحرب العالمية الأولى على أيدي القوات العثمانية".

وكانت لجنة تابعة لمجلس النواب قد أجازت القرار في مارس/آذار الماضي، لكن وسط احتجاجات من أنقرة لم تعرض القيادة الديمقراطية للمجلس القرار على كامل هيئة المجلس للتصويت عليه.