المجندة التي نشرت صورها مع معتقلين فلسطينيين: أستمتع بقتل العرب، وحتى ذبحهم

المجندة التي نشرت صورها مع معتقلين فلسطينيين: أستمتع بقتل العرب، وحتى ذبحهم

لم تتردد المجندة الإسرائيلي، عيدين افرجيل، التي نشرت صورها مع معتقلين فلسطينيين على شبكة الانترنت، من الكشف عن عنصريتها جهاراً و"استمتاعها بقتل العرب".

فقد نشر موقع صحيفة "هآرتس" اليوم تعقيباً للمجندة على نشر احد المشتركين في موقع "فيسبوك" صورها مع معتقلين فلسطينيين. وكتبت في التعليق: "لا قوانين في الحرب، كنت سأستمع في قتل العرب، وحتى ذبحهم. وأشار موقع "هآرتس" أن المجندة غضبت من نشر احد المدونين صورها مع المعتقلين، وكتب: "لن اسمح لمحبي العرب أن يدمروا حياتي... أنا غير نادمة وغير اسفة" على نشر الصور.

وتمادت افرجيل في عنصريته فكتبت: "أنا أؤيد دولة صهيونية دينية. أنا مدافعة على كل ما لي... لا قوانين في الحرب، كنت سأستمع في قتل العرب ، وحتى ذبحهم. لا يمكن نسيان ما يفعلون. أنا ببساطة الى جانب الشعب اليهودي، وهكذا سأبقى".

وكانت افرجيل قد نشرت في الشبكة الإجتماعية الالكترونية (فيسبوك) صوراً لها مع معتقلين فلسطينيين في الضفة الغربية، سرعان ما تناقلتها صديقاتها عبر الشبكة. وتبدو الشابة في الصور مستمتعة بالتنكيل بالمعتقلين وتعميم صور مهينة لهم عبر الشبكة العنكبوتية.

وتظهر المجندة الشابة في الصور وفي "وضعيات مضحكة" فيما يظهر عدد من المعتقلين مكبلي الايادي ومعصوبي العينين.
وكتبت المجندة عن الصور إنها تبدو "عارضة ازياء"، فردت عليها احدى صديقاتها: "تبدين في غاية الاثارة " فردت عليها المجندة "نعم اني اعلم هههه، واو ماما يا له من يوم، انظري كيف يجعل الصورة كاملة (المعتقل)، أتساءل إن كان لديه فيسبوك، ولا بد لي ان اضعه في الصورة، هههه ههههه".