أولمرت في لجنة الأمن: لم نفاجأ من قوة تصدي حزب الله..!

أولمرت في لجنة الأمن: لم نفاجأ من قوة تصدي حزب الله..!

اجتمعت لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست اليوم، وكان أولمرت يستقبل شيئا فشيئا أخبار خسائر جيشه في المواجهات التي تجري في محيط بلدة بنت جبيل، وقد قال أعضاء الكنيست الذين خرجوا من الجلسة أن النقطة الرئيسية التي شدد عليها أولمرت هو طلب دعم أعضاء الكنيست الكامل لعدوان الجيش على لبنان. وقال أولمرت
" أنا لا أحدد فترة الحرب بل من بحددها هي الجبهة الداخلية، وفي ذلك لديكم مهمات هامة" وأضاف " اعطونا الدعم لأن الجبهة الداخلية يجب أن تعرف أننا موحدون"

وتطرق إلى المواجهات في الجنوب اللبناني وقال أن إسرائيل "لم تفاجأ من قوة تصدي حزب الله، وأنها ستعمل على تجريد حزب الله من سلاحه " من الممكن أن يكون الوضع أصعب، مع ذلك لست مستعدا لحل وسط في نهايتها، وبعد فترة قصيرة يعود إطلاق الكاتيوشا، هذا هو الوقت من أجل العمل بقوة" وتطرق أولمرت إلى الدعم الذي حصلت عليه إسرائيل في العدوان على لبنان من المجموعة الدولية وقال أن تصريحات مؤتمر دول الثماني الصناعية هي لصالح إسرائيل بشكل كبير ولم نشهد مثلها منذ 30 عاما . وقال "يجب التقليل من النقد وتأجيله إلى ما بعد نهاية الحرب"

وتحدث أولمرت عن منطقة فاصلة بعرض 2 كم على طول الحدود مع لبنان في الجنوب اللبناني من أجل منع التصادم مع حزب الله. وعن التدخل الدولية التي يتم الحديث عنها في مؤتمر روما حول لبنان.

وتطرق أولمرت إلى قضية الأسير لدى المقاومة الفلسطينية وأوضح أن إسرائيل لن تطلق سراح أسرى فلسطينيين مقابل الأسير الإسرائيلي قائلا:" إسرائيل تفضل حوارا مع الرئيس الفلسطيني أبو مازن". وأضاف أولمرت"لن أجري مفاوضات لتبادل أسرى وقد قلت ذلك للعالم ولوسائل الإعلام وللعائلات، إذا افرجنا عن أسرى سيكون ذلك عن طريق أبو مازن من أجل تعزيز موقفه أمام الفلسطينيين، ولكن لم يحن الوقت بعد للإفراج عن أسرى"

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018