أولمرت يتوعد الفلسطينيين بضربات أشد إيلامًا ويؤكد استحالة إيجاد "حل شامل" لمشكلة القسّام

أولمرت يتوعد الفلسطينيين بضربات أشد إيلامًا ويؤكد استحالة إيجاد "حل شامل" لمشكلة القسّام

كرّر رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت، مساء أمس الثلاثاء، تأكيداته بخصوص "ضرورة الحفاظ" على الأغلبية اليهودية في إسرائيل في مواجهة ما أسماه "الميزان الديمغرافي الذي يعمل في غير صالحنا". وأضاف أنه يستحيل إيجاد "حل شامل" لمشكلة صواريخ القسام، التي يتم قصف بلدة سديروت بجنوب إسرائيل بها بصورة شبه يومية.

ووفقًا لموقع جريدة "يديعوت أحرونوت" على الشبكة فإن أولمرت، الذي كان يتحدث في افتتاح المؤتمر الصهيوني العالمي الـ35 في القدس الغربية، قال إنه إذا كان "في نيتنا أن نضمن وجود ومستقبل إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية فإنه ينبغي العمل منذ الآن وفي مدى السنوات الأقرب على ترسيم الحدود الدائمة لإسرائيل"، منوهًا بأن الإجراءات (الأحادية الجانب) التي يبدو أن إسرائيل ستتخذها في حالة استمرار المعارضة الفلسطينية لها ستحظى بغطاء دولي.

من ناحية أخرى توعد أولمرت الفلسطينيين بضربات أقسى وأشد إيلامًا من الضربات التي تلحقها بهم آلته العسكرية، مهدّدًا بأن "أي عنصر فلسطيني متورط في الإرهاب لن يكون محصنًا".

كما أشار إلى أن "النشاط الإرهابي الفلسطيني" ما كان من الممكن أن يتواصل لولا المساعدة والدعم اللذين يحظى بهما من "محور الشرّ" الذي يمتد في قراءته "بين طهران ودمشق والقاعدة والجهاد العالمي وحزب الله"!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018