أولمرت يدعم خطة لتقديم تعويضات لقسم من المستوطنين في الضفة الغربية

أولمرت يدعم خطة لتقديم تعويضات لقسم من المستوطنين في الضفة الغربية

صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت يوم الاحد بأنه حان الوقت لدراسة تقديم تعويضات للمستوطنين اليهود الذين يغادرون طوعا المستوطنات الواقعة شرق جدار الفصل العنصري والتي لا تقع ضمن التكتلات الاستيطانية الرئيسية التي تسعى إسرائيل للاحتفاظ بها.
وقال أولمرت في مستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء إن خطة "إجلاء مقابل تعويضات" ستجرى مناقشتها في الجلسة غير أن مسؤولين قالوا ان مناقشة الخطة تأجلت بسبب الخلاف على قانون فريدمان.
وفي أحدث مشروع طرحت الحكومة الاسرائيلية يوم الاحد إعلانا خاصا بعطاءات لبناء 32 وحدة سكنية في مستوطنة "بيتار" عليت في الضفة الغربية.
ويعيش نحو 500 ألف يهودي في أراض الضفة الغربية التي احتلتها اسرائيل في حرب عام 1967 منها القدس الشرقية ويقيم في تلك المناطق نحو 5 ر2 مليون فلسطيني.
ورد مجلس مستوطني الضفة الغربية (ييشع) على خطة التعويضات بالدعوة الى "اجلاء حكومة أولمرت - التي تضم حاييم رامون - من الحياة العامة."

وفي ما يتعلق بتهم الفساد التي تلاحق أولمرت يتوقع أن تعلن الشرطة في وقت لاحق يوم الأحد عما اذا كانت قد أوصت بتقديم لائحة اتهام أضد ولمرت في تهم فساد وهي خطوة ستنهي أشهرا من التحقيق.


ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"