أولمرت يعتبر جيش الاحتلال قاتل عائلة غالية "الأكثر أخلاقية في العالم"

أولمرت يعتبر جيش الاحتلال قاتل عائلة غالية "الأكثر أخلاقية في العالم"

اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت في تعقيبه على مقتل وجرح عشرات المدنيين الفلسطينيين في شمال قطاع غزة أن الجيش الإسرائيلي "الأكثر أخلاقية في العالم". وجاءت أقوال أولمرت لدى افتتاحه اجتماع الحكومة الإسرائيلية الأسبوعي اليوم الأحد.

وزعم أولمرت أن الجيش الإسرائيلي "لم ينتهج أبدا سياسة المس بمواطنين ولا يفعل ذلك اليوم أيضا". وقال "إننا نأسف لموت سبعة (فلسطينيين) أبرياء" في إشارة إلى أفراد عائلة غالية الفلسطينية قتلوا بالقصف الإسرائيلي على شاطئ السودانية في شمال قطاع غزة مساء يوم الجمعة الماضي.

وأشار أولمرت إلى أن وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس أمر الجيش بإجراء تحقيق في القصف المدفعي على المدنيين الفلسطينيين وقال إن "التفاصيل الدقيقة (للتحقيق) سيتم عرضها على الجمهور".

وقال أولمرت إنه "طوال أسابيع يتم إطلاق النار (في إشارة لصواريخ القسام) من القطاع بقصد قتل مواطنين إسرائيليين في بلدات محاذية" للحدود بين إسرائيل وقطاع غزة.

وأضاف أن "إطلاق هذه الصواريخ هو أمر خطير للغاية ويمس بنسيج الحياة في البلدات بجنوب إسرائيل".

يشار إلى ان إطلاق صواريخ القسام لم يسقط قتلى في صفوف المواطنين الإسرائيليين لكنه تسبب بإصابة العديد من المواطنين الإسرائيليين بحالات هلع.

وسقط صاروخ قسام اليوم على كلية سبير في مدينة سديروت بجنوب إسرائيل ما أدى إلى إصابة أحد العاملين بجروح خطيرة وإصابة مواطنتين بحالة هلع.

ويرد الجيش الإسرائيلي على إطلاق صواريخ القسام بقصف يومي عنيف بالمدفعية وبالطائرات الحربية أدى لمقتل عشرات المواطنين والمسلحين الفلسطينيين في القطاع.

من جانبه ادعى بيرتس بأنه يتم فحص إمكانية أن يكون "الحادث في القطاع مصدرها أسباب فلسطينية داخلية".

وقال بيرتس إنه من الجائز أن يكون صاروخ فلسطيني قد سقط على شاطئ السودانية وأدى إلى مقتل وجرح عشرات الفلسطينيين.

من جهة أخرى قال المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي رعنان غيسين للإذاعة الاسرائيلية اليوم إن إسرائيل "تكرر الأخطاء التي ارتكبتها عند مقتل محمد الدرة" وهو الطفل الذي استشهد بنيران الجنود الإسرائيليين في قطاع غزة ببداية الانتفاضة في العام 2000.

واحتج غيسين على أقوال مسؤولين سياسيين وعسكريين إسرائيليين حول مسؤولية الجيش الإسرائيلي عن مقتل وجرح عشرات الفلسطينيين في قصف إسرائيلي يوم الجمعة الماضي. وأضاف غيسين أن المسؤولين في إسرائيل "لم يشككوا بتاتا في الإدعاء بأن مقتل عائلة فلسطينية سببه القصف الإسرائيلي".

ومضى غيسين أنه "كانت هناك حاجة بأن يعلن كبار المسؤولين الإسرائيليين عن أن ثمة شك في من المسؤول عن مقتل العائلة الفلسطينية".

وانتقد غيسين أقوال القائد العسكري الإسرائيلي العميد دان كوخافي الذي قال أن العائلة الفلسطينية التي قتل أفرادها تواجدت في منطقة قتال. واعتبر أن "هذه منطقة جريمة يسيطر عليها الفلسطينيون ويخفون أدلة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018