احتجاجات واسعة النطاق للطلاب الثانويين ضد الإجراءات التباطؤية لمعلميهم

احتجاجات واسعة النطاق للطلاب الثانويين ضد الإجراءات التباطؤية لمعلميهم


أوقفت شرطة بئر السبع عشرة طلاب تظاهروا قبالة مكتب "منظمة المعلمين" في البلدة القديمة في بئر السبع، صباح اليوم، إحتجاجاً على تحويلهم إلى ضحية من خلال الإجراءات التباطؤية التي يقوم بها المعلمون فوق الإبتدائيين، ما يسمى بالنشاطات اللامنهجية للطلاب خاصة إلغاء الرحلة السنوية التي انتظروها منذ بداية العام.وكانت الشرطة إشترطت إطلاق سراح الطلاب الموقوفين بشرط وقف التظاهرة، التي إدعت أنها "غير قانونية بسبب كونها غير مرخصة". وقال بعض الطلاب اليهود، إن رجال الشرطة إعتدوا عليهم.

وكان الطلاب أضربوا صباح اليوم (الأحد) في الساعة الأولى احتجاجاً على الإجراءات التباطؤية التي تقوم بها منظمة المعلمين فوق الإبتدائيين في إسرائيل. وقد لبى الطلاب من الصف التاسع-الثاني عشر نداء لجنة الطلاب القطرية بالإعلان عن الإضراب لمدة ساعة، عدا هؤلاء الذين يتقدمون لامتحانات.

وعبر الطلاب عن غضبهم من الإجراءات التباطؤية التي يقوم بها المعلمون، حيث لا يشركونهم في أي فعالية عدا التدريس العادي، ولا يتقلون شهاداتهم ولا علاماتهم، وما يزعجهم أكثر عدم خروجهم إلى الرحلة السنوية. وقال ممثل الطلاب، "لا نفهم السبب وراء تحويلنا إلى ضحية في الحرب بين المعارف ومنظمة المعلمين. لقد إنتظرنا هذه الرحلة إلى شرم الشيخ منذ بداية العام، وقد أجلونها مرة بعد مرة، وبعد عدة أيام لن يبقى ثلج في جبل الشيخ، ولن تكون فائدة لمثل هذه الرحلة".

وعقب ران أيرز، رئيس منظمة المعلمين، إن هذه الاجراءات لمصلحة الطلاب، وفهمت من الطلاب أن أكثر ما يحزنهم عدم خروجهم للرحلة.

في حين عقبت المديرة العامة لوزارة المعارف الإسرائيلية، رونيت تيروش، قائلة إنها تدعو المعلمين لوقف الإجراءات التباطؤية التي يقومون بها.