اخفاق امني ذريع يكشف اسرار شبكات الصواريخ الاسرائيلية

اخفاق امني ذريع يكشف اسرار شبكات الصواريخ الاسرائيلية

قررت لجنة الخارجية والامن البرلمانية مناقشة الاخفاق الذريع الذي رافق التجربة التي اجرتها اسرائيل، امس، لاطلاق صاروخ في المنطقة، حيث تم وبدون معرفة الاجهزة الامنية نقل وقائع اطلاق الصاروخ، وما سبق ذلك من تحضيرات، عبر قمر اصطناعي، كان يمكن التقاط بثه في كل مناطق الشرق الاوسط، بواسطة الصحون اللاقطة المستخدمة لالتقاط البث التلفزيوني. وحسب الجهات الامنية، كشف هذا البث معلومات سرية حساسة حول المقدرات العسكرية السرية التي تملكها اسرائيل.

وكانت القناة العاشرة قد كشفت هذا الفشل الذريع أمس، بعد التقاطها لهذا البث الذي قامت بعرض مقاطع منه أجازها الرقيب العسكري الاسرائيلي.

وحسب المعلومات المتوفرة تم نقل البث من غرفة المراقبة في القاعدة التي اطلق منها الصاروخ، بواسطة كاميرا كانت معدة لنقل المعلومات الى غرف المراقبة المختلفة في القاعدة، لكن قمرا اصطناعيا التقط البث الذي تم خلاله كشف تفاصيل دقيقة حول مقدرات الصاروخ والاجهزة المستخدمة اضافة الى كشف وجوه واسماء المشاركين في التجربة، والرموز المستخدمة للدخول إلى اجهزة الحاسوب.

ولدى اتصال مراسل القناة العاشرة بالجيش الاسرائيلي وبالرقيب العسكري لاطلاعه على ما تم التقاطه، دبت حالة من الذعر في الاجهزة الامنية الاسرائيلية التي استعطفت القناة العاشرة كي لا تبث ما تم التقاطه في اوستوديوهاتها، ومن ثم ادعت هذه الاوساط لاحقا ان ما تم التقاطه هو ليس ذي أهمية، الا ان الرقيب، قام رغم ذلك، باقتطاع مشاهد كثيرة كشفت ادق التفاصيل العسكرية التي رافقت عملية اطلاق الصاروخ.

واعتبر الجنرال داني روتشيلد ما حدث امس، بأنه مسألة يحلم بها كل رجل مخابرات في المنطقة.